القريوتي لـ القدس: الاحتلال يتعمد استهداف "جبعيت" بانتهاكات يومية لطرد المواطنين منها

قلقيلية - "القدس" دوت كوم - مصطفى صبري – كشف الخبير بشؤون الاستطان بشار القريوتي، أن جنود الاحتلال ومجموعات المستوطنين يتعمدون في الآونة الأخيرة استهداف منطقة جبعيت في قرية المغير قضاء رام الله، والبالغة مساحتها 20 ألف دونم، من الأراضي الصالحة للزراعة، من خلال إشعال الحرائق والرصاص والاعتقالات ومصادرة المعدات الزراعية وتحطيم المنازل ووحدات الإنارة بالطاقة الشمسية واقتحام خيام البدو في المنطقة وترويعهم من أجل ترحيلهم عن المنطقة.

وقال القريوتي في حديث لـ القدس دوت كوم، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار على وحدات الانارة بالطاقة الشمسية في قرية المغير وإتلافها، مشيرًا إلى أن سعر كل وحدة يصل إلى 500 دولار.

وبين أن هذا الاعتداء يأتي في سياق الحرب المعلنة على المواطنين في بلدة المغير، وبالتحديد في منطقة جبعيت، التي تعتبر منطقة مهمة يحاول الاحتلال السيطرة عليها لقربها من خط آلون لاستعماري وإشرافها على مستوطنة معاليه ادوميم.

وأضاف الخبير بشؤون الاستيطان "السيطرة على هذه المنطقة بالنسبة للاحتلال، يعني وجود تواصل استيطاني وضرب الوجود الفلسطيني في المنطقة، لذا يتم ترويع كل أهالي بلدة المغير حتى يتم وقف الفعاليات في منطقة جبعيت وطرد البدو منها"، مشيرًا إلى أن الاحتلال خلال عطلة العيد اقتحم المنازل وروع الأهالي في رسالة منه للمواطنين بعدم تنفيذ أية فعاليات ميدانية في المنطقة، والسكوت على مصادرتها وضمها للمستوطنات القريبة.

ولفت إلى أن من الطرق التي يتم استخدامها في منطقة جبعيت من قبل الاحتلال إطلاق مجموعات المستوطنين في المكان وملاحقتهم للمواطنين وتهديدهم بالسلاح، مشيرًا إلى أن هناك مستوطن يدعى "حنان" يقوم بالتجوال مع مجموعة من المستوطنين بمركبات التراكتورون ويطرد المواطنين ويخبرهم بأن الجيش منحها له وللمستوطنين.

وقال القريوتي "هذه جريمة اضافية من قبل الاحتلال من خلال إطلاق زعران المستوطنين حتى يمارسوا الدور العنصري المرعب بحق المواطنين".

وأشار القريوتي إلى تمسك أهالي المغير بمنطقة جبعيت وتحمل كل الانتهاكات مقابل عدم ضياعها، خاصةً وأنها تشكل رافعة فلسطينية في المنطقة ونموذجًا يحتذى به في الحفاظ على الأرض الفلسطينية المستهدفة من قبل المستوطنين ومن خلفهم جنود الاحتلال الذين يوفرون لهم الحماية أثناء ترويع المواطنين الآمنين.

وقال "هذا يتطلب فزعة فلسطينية حتى تكون هناك حملة موازية لما يقوم به المستوطنين من انتهاكات واعتداءات بهدف الترحيل واحلال المستوطنين في المكان".