وزير الخارجية اللبناني يعلن استقالته من منصبه

بيروت- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلن وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي اليوم الاثنين، استقالته من حكومة حسان دياب، بحسب الإعلام الرسمي.

وأصدر الوزير حتي بيانا بثته (الوكالة الوطنية للإعلام) اللبنانية الرسمية، أعلن فيه استقالته "لتعذر أداء مهامه في هذه الظروف التاريخية المصيرية ونظرا لغياب رؤية للبنان الذي يؤمن به ولغياب إرادة فاعلة في تحقيق الإصلاح الهيكلي الشامل المطلوب".

وأوضح حتي أنه قرر الإستقالة "نظرا لغياب رؤية للبنان الذي أؤمن به وطنا حرا مستقلا فاعلا ومشعا في بيئته العربية وفي العالم، وفي غياب إرادة فاعلة في تحقيق الإصلاح الهيكلي الشامل المطلوب الذي يطالب به مجتمعنا الوطني ويدعونا المجتمع الدولي للقيام به".

ودعا الوزير اللبناني في بيانه الحكومة والقائمين على إدارة الدولة الى "إعادة النظر في العديد من السياسات والممارسات من أجل إيلاء المواطن والوطن الأولوية على كل الاعتبارات والتباينات والانقسامات والخصوصيات".

وأكد أن "المطلوب في عملية بناء الدولة عقول خلاقة ورؤية واضحة ونوايا صادقة وثقافة مؤسسات وسيادة دولة القانون والمساءلة والشفافية".

وتأتي استقالة الوزير حتي فى الوقت الذي تواجه فيه لبنان أزمة مالية واقتصادية، هي الأصعب في تاريخه، حيث أدت إلى انهيار العملة الوطنية وتصاعد الفقر والبطالة وتوقف الحكومة عن سداد الديون الخارجية والداخلية في إطار إعادة هيكلة شاملة للدين العام، الذي يتجاوز 92 مليار دولار.

وفاقمت تداعيات مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) أزمة لبنان الاقتصادية، إلا أن الحكومة أقرت في 29 أبريل الماضي خطة إصلاح وإنقاذ اقتصادي تدام 5 سنوات لوقف التدهور وإنعاش الاقتصاد.

وتجري الحكومة اللبنانية مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على مساعدة مالية، وتعمل على تنفيذ إصلاحات ضرورية للحصول على تعهدات كانت قد أقرتها دول وصناديق مانحة في مؤتمر "سيدر" لدعم الاقتصاد اللبناني، الذي استضافته فرنسا عام 2018.

وتشكلت حكومة دياب في يناير الماضي على وقع احتجاجات شعبية ترفع مطالب اقتصادية وسياسية، دفعت حكومة سعد الحريري الى الاستقالة.