ترامب ينفي نيته تأجيل انتخابات نوفمبر وسط معارضة من الحزبين

واشنطن- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الخميس، إنه لا يريد تأجيل انتخابات نوفمبر وذلك بعد ساعات من إثارة هذا الاحتمال على موقع التدوين المصغر (تويتر).

وأفاد ترامب، خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، "هل أريد أن أرى تغييرا في التاريخ؟ لا"، موضحاً "لا أريد تأجيلاً. أريد أن تجري الانتخابات".

وأضاف "لكنني لا أريد أن أرى انتخابات معيبة"، مجددا انتقاده للتصويت عبر البريد.

وقال الرئيس للصحفيين "لا أريد أيضاً الانتظار لمدة ثلاثة أشهر ثم اكتشف أن جميع بطاقات الاقتراع مفقودة وأن الانتخابات لا تعني شيئا"، مبينا أن "عمليات الاقتراع بالبريد ستؤدي إلى أكبر عملية تزوير".

وفي تغريدة صباح يوم الخميس، ادعى ترامب دون تقديم أي برهان أو دليل أن انتخابات 2020، مع عمليات الاقتراع عبر البريد، ستكون "الأقل دقة والأكثر تزويرا في التاريخ".

وكتب "سيكون إحراجاً كبيراً للولايات المتحدة"، مضيفا "تأجيل الانتخابات حتى يتمكن الناس من التصويت بشكل صحيح وآمن وسالم؟؟؟".

وأشعلت التغريدة على الفور عاصفة نارية سياسية ولاقت معارضة قوية من الحزبين في الكابيتول هيل، حيث اتفق محللون قانونيون على أن ترامب ليس لديه سلطة لتأجيل الانتخابات الرئاسية لأن الدستور الأمريكي يمنح الكونغرس سلطة تحديد الموعد.