ترامب يلوح بتأجيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية بسبب كورونا

واشنطن– "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، عن معارضته الشديدة لإجراء التصويت عبر البريد في انتخابات الرئاسة القادمة، مرجحاً إمكانية تأجيل الانتخابات على خلفية جائحة فيروس كورونا.

وحذر ترامب، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في "تويتر" من أن التصويت عبر البريد يبدو حتى في مرحلة الاختبارات "كارثة مأساوية"، مضيفاً: "الديمقراطيون يتحدثون عن تأثير أجنبي على التصويت، لكنهم يعرفون أن التصويت عبر البريد يمثل طريقة سهلة أمام دول أجنبية للتدخل في السباق الانتخابي، وحتى علاوة على ذلك، ليس هناك أي إحصاء دقيق!".

ودافع ترامب عن طريقة تعامله مع جائحة كورونا التي قتلت حتى اليوم أكثر من 150 ألف أميركي، محملاً وسائل الإعلام المسؤولية عن التستر على تفشي "الفيروس الصيني" في دول أخرى "يمر بعضها حالياً بكارثة"، مضيفاً أن إحصاءات كثيرة من الدول بشأن انتشار العدوى في أراضيها تفتقر إلى الدقة.

وقال: "التصويت العام عبر البريد (وليس التصويت غيابياً الذي يمثل أمراً جيداً) في عام 2020 سيؤدي إلى انتخابات أقل دقة والأكثر احتيالاً في التاريخ، وسيحرج الولايات المتحدة إحراجاً كبيراً".

وتابع ترامب متسائلاً بشأن إمكانية "إرجاء الانتخابات ما لم يكن بإمكان الناس التصويت على نحو مناسب وآمن وموثوق به".

ولم تتأخر الانتخابات الأميركية عن موعدها ولا مرة منذ اعتماد الدستور وانتخاب جورج واشنطن في تشرين الثاني عام 1788. وانعقدت الانتخابات وسط الحرب الأهلية في نوفمبر 1864 حيث أعيد انتخاب الرئيس السادس عشر آبراهام لينكولن لدورة ثانية، وتم اغتياله بعد بضعة أسابيع من تنصيبه لدورة ثانية يوم 4 آذار 1865 على يد أحد العنصريين البيض.

بدورها أكدت إلين وينتروب، العضو في مفوضية الانتخابات الفدرالية الأميركية، أن الرئيس دونالد ترامب ليست لديه صلاحيات لتأجيل الاستحقاق الرئاسي المقرر في 3 تشرين الثاني المقبل، كما أنه "لا ينبغي تأجيله".

وكتبت المفوضة عبر "تويتر" رداً على حديث ترامب عن إمكانية تأجيل الانتخابات على خلفية جائحة فيروس كورونا: "لا يا سيد الرئيس. لا. ليس لديك صلاحية لتغيير موعد الانتخابات. ولا ينبغي فعل ذلك. تطلب الولايات والمناطق منك ومن الكونغرس تمويلاً حتى تتمكن من إجراء انتخابات آمنة موثوق بها يريدها جميع الأمريكيين. لماذا لا تعمل على ذلك؟".

وعلقت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، على اقتراح ترامب تأجيل الانتخابات حتى تجرى "على نحو مناسب وآمن وموثوق به". واستشهدت بيلوسي في تغريدة على "تويتر" بفقرة من الدستور تشير إلى أن تأجيل الانتخابات الرئيسية يقرره الكونغرس.

وكتبت على حسابها: "تنص المادة 2، القسم 1 من الدستور على ما يلي: يمكن للكونغرس تحديد وقت اختيار الناخبين، واليوم الذي يدلون فيه بأصواتهم، على أن يكون نفس اليوم في جميع أرجاء الولايات المتحدة".

ولم يقدم ترامب أي أدلة تثبت كلامه عن ارتفاع خطر التلاعب بنتائج الانتخابات في حال إجراء التصويت عبر البريد.

وسبق أن نفى ترامب في أبريل الماضي وجود أي نية لديه لإرجاء الانتخابات، واصفاً الثالث من نوفمبر الماضي بأنه "موعد جيد".

وكان منافس ترامب في الانتخابات القادمة، الديمقراطي جو بايدن، قد حذر من أن الرئيس الحالي سيحاول إرجاء موعد الانتخابات في محاولة للاحتفاظ بمقاليد الحكم.