بعد 51 يوماً.. زوج الأسيرة المقدسية فدوى حمادة يتمكن من زيارتها في عزل الجلمة

القدس- "القدس" دوت كوم- مصطفى صبري- تمكّن منذر حمادة، زوج الأسيرة المقدسية فدوى حمادة، من زيارتها اليوم في عزل الجلمة، والاطلاع على ظروف اعتقالها في العزل الإنفرادي.

وقال حمادة لـ"القدس": "بعد انتظار طويل لزيارة زوجتي الأسيرة فدوى حمادة المحكومة بالسجن لمدة عشر سنوات، ما زالت إدارة السجن تفرض عليها شروط العزل القاسية داخل زنزانة ضيقة دون رفع القيود عنها، مع وجود كاميرات مراقبة، وهي الظروف ذاتها التي دخلت بها العزل الانفرادي قبل 51 يوماً".

وأضاف في حديثه: "من شدة العزل والظروف القاسية، لا توجد أي مقومات للحياة، وإدارة السجن تكذب علينا بمنحها مروحة وفرشة للنوم، وهي لا تعرف الأيام والوقت، فظروف العزل قاسية للغاية".

وتابع: "زوجتي الأسيرة فدوى ثابتة وقوية، ولم أتوقع خلال الزيارة الأولى في العزل الانفرادي أن تكون بهذه القوة، فأسرانا يمدوننا بالقوة وعدم الخضوع".

يشار إلى أن الاحتلال أصدر على الأسيرة فدوى حمادة حكماً بالسجن الفعلي لمدة عشر سنوات، بزعم محاولتها طعن مستوطن، وهي أُم لخمسة أطفال، وتم اعتقالها بتاريخ 12/ 8/ 2017، وينتهي قرار تمديد عزلها الأخير مع دخولها العام الاعتقالي الرابع، وكانت إدارة السجون فرضت عليها العزل الانفرادي لدفاعها عن زميلتها الأسيرة جيهان حشيمة في الثامن عشر من حزيران الماضي في عزل الجلمة، وتم تمديد العزل لهما حتى الثالث عشر من آب المقبل.