مسؤول بالليكود: حزب غانتس يسعى لجر إسرائيل لانتخابات جديدة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قال مسؤول كبير في حزب الليكود، اليوم الأحد، إن حزب أزرق - أبيض بزعامة بيني غانتس، يسعى لجر جميع الأحزاب الإسرائيلية إلى انتخابات جديدة.

واتهم المسؤول في تصريحات لصحيفة يسرائيل هيوم، حزب غانتس بأنه يتصرف وكأنهم في حملة انتخابية.

وتدور الخلافات بشأن تمرير الميزانية الذي من المفترض أن يتم مع نهاية الشهر المقبل الإعلان عن التوافق بشأنها، حيث يطالب الليكود بأن تكون لعام واحد وتجدد مع كل عام، بينما يطالب أزرق - أبيض بأن يتم إقرارها لعامين، ويرفض أي منهما التنازل عن شروطه. وفق الصحيفة العبرية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بموجب القانون، فإنه إذا لم يتم تمرير الميزانية في هذا الموعد النهائي، فإن الأحزاب الإسرائيلية ستضطر للدخول في انتخابات جديدة.

وقال المسؤول الليكودي "بيني غانتس يدعي أنه سيفعل كل شيء لمنع الانتخابات، لكن الشيء الوحيد المطلوب لمنعها، هو تمرير الميزانية، وهو لا يفعل ذلك".

وأضاف "من الأفضل لغانتس التوقف عن ربط الاعتبارات السياسية الشخصية بالمصالح الوطنية، وعدم جر إسرائيل لانتخابات غير ضرورية.. هذا ليس الوقت المناسبة للسياسة، يجب عليهم إظهار المسؤولية تجاه الجمهور".

وكان غانتس قال الليلة الماضية، إنه يجب أن لا يتم الذهاب لانتخابات رغم الخلافات بشأن بعض القضايا.

ويتهم مسؤولون في حزب غانتس، حزب الليكود، بأنه يسعى لعدم الالتزام بالاتفاق الائتلافي الذي ينص على نقل مسؤولية رئاسة الحكومة لغانتس في العامين الأخيرين منها، ولذلك يتهرب الليكود من دفع الميزانية لعامين.

ورد حزب الليكود على تلك الاتهامات، بأنه غير مهتم بالانتخابات، وأن موقفه من إقرار الموازنة لمدة عام، يتفق مع توصيات كبار الخبراء الماليين والاقتصاديين بسبب أزمة كورونا.

وتقدر مصادر من الطرفين، أنه قد يتم في نهاية المطاف الاتفاق بينهما، ولا يتم التوجه لانتخابات مبكرة.