الأرجنتين ترفض اقتراحا من دائنيها وسط نزاع بشأن خفض الديون

بوينس آيرس -"القدس"دوت كوم-(د ب أ) - رفضت الحكومة الأرجنتينية أحدث اقتراح من جانب دائنيها، وسط نزاع مستمر منذ أشهر حول خفض الديون.

 وقالت وزارة الاقتصاد في بوينس آيرس يوم السبت إنه لا يمكن تلبية الطلبات الجديدة.

وقالت الوزارة في بيان "لن يكون الأمر غير مسؤول فحسب، بل سيكون غير عادل أيضا".

وذكر البيان " مع وجود أكثر من 50 في المئة من أطفال الأرجنتين يعيشون في فقر ، لا يمكننا زيادة دعم وتحسين التعافي الاقتصادى على المدى القصير للدائنين من خلال تحويل الموارد اللازمة لإعطاء أطفالنا فرصة على الأقل لمستقبل أفضل."

ولم تعد الديون في أكبر اقتصاد بأمريكا الجنوبية قابلة للتحمل في ظل الظروف الحالية، ولذلك، تطالب الأرجنتين تنازل دائنيها من القطاع الخاص عن جزء من مطالبهم التى تقدر قيمتها بنحو 66 مليار دولار.

وإذا لم يتم التوصل لاتفاق، يتهدد الإفلاس البلاد مجددا، وسيكون ذلك المرة التاسعة الذي تتخلف فيه البلاد عن السداد في تاريخ الأرجنتين.

وطالب المقرضون مؤخرا برفع أسعار الفائدة على السندات الحكومية وإدخال تغييرات على بعض البنود التعاقدية. ومع ذلك ، فإن الحكومة الأرجنتينية تتمسك بعرضها الأخير وليست مستعدة لتقديم أي تنازلات أخرى.

وتواجه الأرجنتين أزمة مالية واقتصادية خطيرة، وزاد معدل التضخم بأكثر من 50% مؤخرا.

ويتوقع الخبراء للعام الحالي أن ينخفض الاقتصاد بنحو عشرة بالمئة .

وفي نهاية أيار/مايو ، فشلت الأرجنتين في دفع 503 ملايين دولار من الفوائد، مما أدى إلى التخلف عن سداد المدفوعات.