البرلمان المصري يوافق بالإجماع على إرسال عناصر من الجيش في مهام قتالية خارج الحدود

القاهرة- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلن مجلس النواب (البرلمان) المصري، اليوم الإثنين، الموافقة على إرسال عناصر من القوات المسلحة في مهام قتالية خارج الحدود، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي للبلاد، في إشارة إلى ليبيا.

وأكد البرلمان في بيان عقب جلسته العامة، أن "الأمة المصرية على مر تاريخها أمة داعية للسلام، لكنها لا تقبل التعدي عليها أو التفريط في حقوقها، وهي قادرة بمنتهى القوة على الدفاع عن نفسها ومصالحها وأشقائها وجيرانها من أي خطر أو تهديد".

وأضاف أن "القوات المسلحة وقيادتها لديها الرخصة الدستورية والقانونية لتحديد زمان ومكان الرد على هذه الأخطار والتهديدات".

وتابع أن "المجلس وافق بإجماع آراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الإستراتيجي الغربي، ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية".

وجاءت الموافقة خلال جلسة سرية دعا لها رئيس البرلمان علي عبد العال، وحضرها 510 من أعضاء المجلس، إلى جانب المستشار علاء فؤاد وزير شؤون المجالس النيابية، واللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع.

كما جاءت بعد استعراض مخرجات اجتماع مجلس الدفاع الوطني الذي عقد أمس برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتهديدات التي تتعرض لها الدولة من الناحية الغربية، وما يمثله ذلك من تهديد للأمن القومي المصري.