اعتصام ووقفة في جنين تضامناً مع الأسيرين السعدي وأبو وعر ونقيبب الصحفيين

جنين- "القدس" دوت كوم- نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين وهيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، اليوم، وقفة أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في جنين، تضامناً مع الأسير الصحفي مجاهد السعدي والأسير المريض كمال أبو وعر، ودعماً لنقيب الصحفيين ناصر أبو بكر في ظل الحملة التي يتعرض لها، فيما رفع المشاركون لافتات منددة باغتيال الاحتلال الحريات ومحاولته إطفاء عين الحقيقة.

وافتُتحت الوقفة بكلمة الصحفي علي سمودي، مؤكداً أن ما يتعرض له الإعلام الفلسطيني جزء من حرب الاحتلال المستمرة ضد الشعب الفلسطيني بكل أطيافه، وفي مقدمتهم أصحاب الفكر والرأي والقلم والحقيقة الذين حوّلوا أدواتهم والإعلام إلى جزء من نضال ومقاومة الشعب الفلسطيني المشروعة.

وأضاف: "هذه الوقفة رسالة دعم من مؤسسات محافظة جنين وفعالياتها وأهاليها والصحفيين والإعلاميين للزميل الصحفي مجاهد السعدي الذي لم يكتفِ الاحتلال بانتزاعه من بين أطفاله وتحويله للاعتقال الإداري، بل يُحتجز رهن التحقيق في سجن المسكوبية ليُجسد صورةً أُخرى من حرب الاحتلال التي لا تتوقف".

وأضاف: "رغم مخاطر كورونا، نجتمع لنؤكد إسنادنا واعتزازنا بالنقيب ناصر ابو بكر الذي يتعرض لهجمة شرسة تمتد جذورها لسنوات بعيدة مارس الاحتلال خلالها كل أشكال القتل والإبادة، لكنها لم ولن تمر، فشعبنا موحد في سبيل حقوقه وأهدافه التي عمّدها بدماء الشهداء، وفي مقدمتهم قادتنا، فشعبٌ يتسابق قادته على الشهادة، كالرئيس ياسر عرفات وأبو علي مصطفى وفتحي الشقاقي وعمر القاسم وغسان كنفاني وماجد أبو شرار، قادر على كسر القيد ودحر المحتل وإقامة دولته كاملة السيادة وعاصمتها القدس".

وقال نائب محافظ جنين كمال أبو الرب: "إن الاحتلال الإسرائيلي لن يُثنينا عن الاستمرار في الدفاع عن حقوقنا المشروعة ورفع صوت الحق من أجل فضح جرائم الاحتلال بحق شعبنا".

ونقل أبو الرب تحيات محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، مؤكداً أن عين الحقيقة ستبقى الحصن المتنين في مواجهة الصهيونية وكشف بشاعة الاحتلال وجرائمه بحق الأسرى البواسل بإسكات صوت الحق وتشويه الرموز النضالية، ومن بينهم نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر الذي يتعرض لهجمة مسعورة لإسكات صوت الحق والحقيقة، والرافض للخضوع".

وشكر أبو الرب الرئيس على موقفه الثابت اجاه الأسرى، خلال اتصاله الهاتفي مع والد الأسير المريض كمال أبو وعر الذي يعاني من مرض السرطان ومن إصابته بفيروس كورونا، وإبلاغ عائلته بأنه أعطى تعليماته للجهات المسؤولة كافة للقيام بحملة دولية للضغط على إسرائيل لتقديم العلاج المناسب له والإفراج الفوري عنه.

وأُلقيت عدة كلمات منددة بجرائم الاحتلال بحق الأسرى والصحفيين، وألقى راغب أبو دياك كلمة منسق فصائل العمل الوطني، فيما تحدث رئيس النقابة فرع جنين عاطف أبو الرب، مؤكدين رفض الضغوط التي يمارسها الاحتلال على نقيب الصحفيين والنقابة واعتقال الصحفيين، مُشددين على أن عمل النقابة ضد جرائم الاحتلال سيتواصل، وكذلك المطالبة بالإفراج الفوري عن الأسير المريض أبو وعر.

بدوره ، شكر رئيس النقابة أبو بكر في كلمة عبر الهاتف، كافة القائمين والمشاركين في هذه الوقفة التي ترسل رسائل للاحتلال بأنه لن يستطيع إسكات الصوت الفلسطيني، وإسكات الإعلاميين الذين يستمرون بفضح جرائم الاحتلال.

ودعا أبو بكر أحرار العالم إلى "الوقوف إلى جانب قضيتنا الوطنية العادلة، ووضع حد لمحاولة الاحتلال إسكات الإعلاميين وعدساتهم التي تفضح انتهاكاتهم".

وقفة دعم لأبو وعر

ونظمت فعاليات يعبد وجنين وقباطية ونادي الأسير، وقفة دعم وإسناد مع الأسير المريض كمال أبو وعر خلال وقفة أمام منزله، وأُلقيت عدة كلمات، منها كلمة للجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى ألقاها راغب أبودياك، وكلمة للأسرى المحررين، وكلمة لوالد الأسير محمد أبو الرب الذي أعلن الإضراب عن الطعام تضامناً مع أبوعر.

بدوره، أشاد والد الأسير كمال أبو وعر بالحراك والدور الوطني لكافة مكونات الشعب الفلسطيني نصرةً للأسرى، مستصرخاً أحرار العالم للوقوف إلى جانب كمال وكافة الأسرى وإنقاذهم من الموت البطيء.