"أوبك+" تقرر الإنتقال إلى المرحلة الثانية لاتفاق خفض الإنتاج

الكويت-"القدس"دوت كوم-( د ب أ) - قال محافظ دولة الكویت لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ھیثم الغیص الیوم الخمیس ان ھناك توافقا بین دول (أوبك +) (منظمة الدول المصدرة للنفط ودول من خارجھا) على الانتقال من المرحلة الأولى بالاتفاق التاریخي لتخفیض الإنتاج الى المرحلة الثانیة ابتداء من بدایة اغسطس المقبل.

وأضاف الغیص في تصریح لوكالة الانباء الكویتیة (كونا) أن ھذا التوافق یأتي على خلفیة توصیة اجتماع اللجنة الوزاریة المشتركة لمراقبة الانتاج الذي عقد امس الاربعاء بمشاركة الكویت ممثلة بوزیر النفط ووزیر الكھرباء والماء بالوكالة الدكتور خالد الفاضل مبینا ان الكویت تعد إحدى الدول الاعضاء الرئیسیة في اللجنة وتشارك في اعمالھا شھریا منذ بدایة تأسیسھا وترأستھا خلال عام 2017.

وذكر ان اجتماع اللجنة الوزاریة الذي سبقه اجتماع للجنة الفنیة المشتركة ناقش بیانات التزام الدول خلال شھر یونیو موضحا ان اللجنة ابدت ارتیاحا لوجود تحسن ملموس بالالتزام في خفض الإنتاج من أغلب الدول بحیث ارتفع الالتزام الاجمالي لدول (اوبك +) من مستوى 87 بالمئة في شھر مایو الى 107 بالمئة في یونیو.

وأفاد بأن اللجنة شددت في بیانھا الختامي على أھمیة التزام جمیع الدول بحصص الانتاج المتفق علیھا خلال الاشھر القادمة حیث ان اسواق النفط لا تزال تمر في مرحلة حرجة بسبب تداعیات فیروس كورونا واثره السلبي على الطلب العالمي للنفط وذلك بالرغم من التحسن الذي شھدته الاسواق خلال الشھرین الماضیین مع بدایة العودة التدریجیة للحیاة الطبیعیة في مختلف انحاء العالم وایضا بسبب تطبیق اتفاق خفض الانتاج منذ مایو الماضي.

ولفت الى ان تقلیص حجم التخفیض الإجمالي من 9.7 ملیون برمیل یومیا الى 7.7 ملیون برمیل یومیا في اغسطس لا یعني بالضرورة عودة ملیوني برمیل بالیوم من الإمدادات للاسواق العالمیة موضحا ان الدول التي لم تلتزم بالكامل بالتخفیضات خلال شھري مایو ویونیو قدمت خططا واضحة الى اللجنة حول جدولة تعویض ھذه الكمیات بالمزید من التخفیض في انتاجھا خلال الفترة من یولیو الى سبتمبر اضافة الى وجود ارتفاع موسمي للاستھلاك المحلي داخل بعض دول (اوبك +) خلال الاشھر المقبلة.

وشدد على ان تخفیف الخفض بالانتاج لن یكون فعلیا بمستوى ملیوني برمیل بالیوم بل اقل من ذلك بكثیر مما سیساھم في المحافظة على استقرار الاسواق خلال الاشھر المقبلة.

وأوضح الغیص ان توقعات (اوبك) تشیر الى وجود تحسن ملموس في الطلب على النفط خلال النصف الثاني من العام بالمقارنة مع النصف الاول وخصوصا بالنظر الى الربعین الثاني والثالث من العام حیث من المتوقع ان یرتفع الطلب من مستوى 82 ملیون برمیل یومیا الى 92 ملیونا.

وقال ان "دولة الكویت من خلال عضویتھا في اللجنة وبالتعاون مع ادارة الابحاث في منظمة اوبك والدول الاخرى تراقب عن كثب وبشكل مستمر تطورات اوضاع أسواق النفط العالمیة تحسبا لأي تأثیرات سلبیة سواء من ناحیة الطلب على النفط بسبب احتمال تزاید الموجة الثانیة من انتشار فیروس كورونا وتأثیره او ایة عوامل اخرى قد تكون مؤثرة على میزان العرض والطلب خلال الفترة القادمة".

واشار الى ان الاسواق شھدت تحسنا ملموسا بسبب تخفیضات الانتاج التي قادتھا مجموعة دول (اوبك +) وانخفاض الانتاج بشكل قسري في بعض الدول الاخرى مع انخفاض الاسعار مؤخرا مؤكدا ان الحذر مازال واجبا بسبب المخاوف الاقتصادیة بشكل عام وتحدیدا بسبب تأثیر فیروس كورونا على الطلب العالمي.

وذكر الغیص أن الاجتماع المقبل للجنة الوزاریة المشتركة لمراقبة الانتاج سیكون بتاریخ 18 اغسطس المقبل حیث ستتم مراجعة بیانات التزام الدول خلال شھر یولیو بالاضافة الى تدارس اوضاع اسواق النفط.

وكان أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ومنتجون مستقلون من خارجھا اتفقوا في اجتماعھم الذي عقد في 13 أبریل الماضي على خفض معدلات الانتاج من النفط بواقع 9.7 ملیون برمیل یومیا اعتبارا من الاول من مایو لفترة اولیة تستمر ثلاثة اشھر تنتھي في 31 یولیو.

واوضح بیان صادر عن الاجتماع العاشر غیر العادي لاعضاء (اوبك) ومنتجي النفط المتحالفین معھا في اطار مجموعة (أوبك +) برئاسة وزیر الطاقة السعودي الأمیر عبد العزیز بن سلمان والرئیس المشارك وزیر الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك انه تقرر خفض مستویات الانتاج للفترة اللاحقة الممتدة خمسة اشھر من الاول من اغسطس المقبل الى 31 دیسمبر 2020 بمقدار 7.7 ملیون برمیل یومیا على أن یتبع ذلك تعدیل ب 5.8 ملیون برمیل في الیوم لمدة 16 شھرا من 1 ینایر 2021 الى 30 ابریل 2022.