اكتشاف أحفورة نباتية قبل 160 مليون سنة في الصين

نانجينغ-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- اكتشف علماء أحفورة نباتية يرجع تاريخها الى ما قبل 160 مليون سنة في العصر الجوراسي الذي كانت الديناصورات تهيمن عليه.

وتم اكتشاف الأحفورة التي تحتوي على عينتين في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم بشمالي الصين. وتظهر الأحفورة فروعا وأوراقا وبراعم وهياكل حاملة للبذور متميزة وتتشابه بشكل وثيق مع الأنواع الموجودة التي تدعى "كاتكين-يويس أمنتوتاكسوس".

ونشر الباحثون في معهد نانجينغ للجيولوجيا وعلم الحفريات التابع للأكاديمية الصينية للعلوم معلومات الاكتشاف في مجلة المراجعة العلمية الوطنية باللغة الإنجليزية. كما شارك في الدراسة خبراء من مؤسسة أوك سبرينغ غاردن وحديقة شيكاغو النباتية وجامعة ييل في الولايات المتحدة.

وبعد اجراء المزيد من التحليلات، وصف الباحثون أحفورة كاتكين-يويس أمنتوتاكسوس، بأنه نبات صنبوري شجيري أخضر. ويدل هذا على أن النبات نجا على كرة الأرض لمدة 160 مليون سنة على الأقل.

وقال دونغ تشونغ، وهو باحث فى الأكاديمية والمؤلف الرئيسي للدراسة، ان النباتات او الحيوانات الموجودة التى ظلت دون تغيير نسبيا على مدى ملايين السنين تسمى بـ "احافير حية". وقد انقرضت كائنات أخرى من عصرها، ولم تنج سوى الحفريات الحية من الاحتفاظ بملامح مورفولوجية لأسلافها.

واستخدم تشارلز داروين مصطلح "الحفريات الحية" لأول مرة في عمله الشهير "أصل الأنواع".

وقال دونغ ان "دراستنا تقدم دليلا قاطعا على أن نبات كاتكين-يويس أمنتوتاكسوس خضع لتغير مورفولوجي قليل خلال 160 مليون سنة على الأقل. ولذلك يمكن تعريف النبات الحفريات الحية التي تقدم مثالا جديدا هاما للركود التطوري".

ويمكن إرجاع تاريخ هذا النبات الى الفترة الوسطى المتأخرة في العصر الجوراسي، حيث هيمنت الديناصورات على العالم.

وأضاف دونغ أن "هذا النبات مر بفترات من العصر الدفيء والعصر الجليدي في تاريخ الأرض، مشاهدة تغيرات هائلة على مدى ملايين السنين".

وعلى الرغم من حيويته الهائلة، انخفض عدد هذا النبات على مدى السنوات القليلة الماضية. وقال دونغ ان هناك حاجة الى بذل المزيد من الجهود لحمايته.