نتنياهو وغانتس يتبادلان الاتهامات بشأن تشديد إجراءات الإغلاق لمواجهة كورونا

رام الله - "القدس" دوت كوم - تبادل كل من بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، وبيني غانتس وزير الجيش ورئيس الوزراء البديل، الاتهامات بشأن فشل اتخاذ الإجراءات المتعلقة بفرض مزيد من القيود والإغلاق لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية، فإن حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، اتهم حزب أزرق - أبيض الذي يتزعمه غانتس، بأنه عرقل المساعي الهادفة لوضع حد لانتشار الفيروس، من خلال امتناع غانتس عن تأييد اتخاذ إجراءات فرض إغلاق على بعض المناطق بدون منح تعويض إضافي للمتضررين من الأزمة.

فيما اتهم غانتس في بيان له، نتنياهو بالتملص من المسؤولية، مطالبًا بنقل ملف التعامل مع الفيروس إلى وزارة الجيش.

وقال مسؤول في الليكود هذا الصباح - بحسب موقع صحيفة معاريف - إن سلوك غانتس مرتبط باعتبارات سياسية، وأنه ليس مهتمًا بأرواح الإسرائيليين وإنقاذ حياتهم، وبأن تصرفاته غير مسؤولة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتبادل فيها كل من نتنياهو وغانتس المسؤولية عن الفشل المتصاعد في مواجهة الفيروس، خاصةً مع استمرار تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات، ما دفع نتنياهو سابقًا للتهديد بالتوجه لانتخابات مبكرة.

وكانت اللجنة الوزارية لشؤون الكورونا اجتمعت الليلة الماضية وانفضت بدون أي نتائج بشأن تشديد الإجراءات وفرض مزيد من الإغلاق.

واقترح خلال الاجتماع إمكانية فرض إغلاق كل نهاية أسبوع من أجل تقليص انتقال الفيروس في الحفلات والمناسبات الاجتماعية، إلا أنه لم يتم التصويت عليه بسبب خلافات بين الليكود وأزرق - أبيض.