جونسون للرئيس: موقفنا مساند للقانون الدولي وضد الضم

رام الله- "القدس" دوت كوم- جرى اتصال هاتفي، مساء الثلاثاء، بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وأطلع الرئيس رئيس وزراء بريطانيا، كما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، على آخر المستجدات السياسية، خاصة فيما يتعلق بمخططات الضم الإسرائيلية المرفوضة فلسطينياً وعربياً ودولياً.

وثمن الرئيس موقف بريطانيا الداعم لتحقيق السلام على أساس الشرعية الدولية، والرافض لضم الأراضي الفلسطينية المخالف لقرارات الشرعية الدولية، ودعا بريطانيا إلى بذل جهود في هذا الاطار.

وأعرب الرئيس عن استعداد دولة فلسطين، بمجرد وقف الضم، للذهاب إلى المفاوضات على أساس الشرعية الدولية، تحت رعاية اللجنة الرباعية الدولية، بمشاركة دول أُخرى.

كما أطلع رئيسَ وزراء بريطانيا على الجهود الفلسطينية لمواجهة الموجة الثانية من جائحة فيروس "كورونا" التي تضرب الأراضي الفلسطينية، والعمل على السيطرة عليها، مثمناً جهود بريطانيا في مكافحة الوباء، وما تقدمه من مساعدات لفلسطين في هذا المجال.

بدوره، أكد جونسون موقف بلاده كما ورد في البرلمان البريطاني وفي مقاله، الداعم لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، والالتزام بتطبيق قرارات الشرعية الدولية، ورفضه أي إجراءات تقوم بها إسرائيل لضم أراضٍ فلسطينية باعتبارها تخالف قرارات الشرعية الدولية.

وشدد جونسون على أهمية إعادة إحياء عملية عملية السلام، وأن بلاده ستواصل دعم السلام وعلى استعداد لبذل جهود في هذا الإطار.

وتم الاتفاق على مواصلة الاتصالات والتنسيق خلال الفترة المقبلة.