تونس: الحكم بسجن مدونة 6 أشهر لنشرها نصاً ساخراً مُحاكياً للقرآن

تونس- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أصدرت محكمة تونسية، اليوم الثلاثاء، حكماً بسجن المدونة آمنة الشرقي ستة اشهر مع غرامة مالية لاتهامها بالتعدي على المقدسات ونشر نص ساخر محاكي للقرآن في أيار الماضي.

وقال المتحدث باسم المحكمة الابتدائية بالعاصمة محسن الدالي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المحكمة أصدرت حكماً نافذاً يقضي بسجن المدونة ستة أشهر بتهمة "الدعوة إلى الكراهية بين الأجناس أو الأديان أو السكان، وذلك بالتحريض على التمييز واستعمال الوسائل العدائية".

وتصل العقوبات بحق هذه التهم في أقصاها السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات بحسب القوانين في تونس.

وأوضح الدالي أن المحكمة أصدرت حكماً ثانياً يقضي بإلزام المدونة دفع غرامة ألفي دينار (712 دولار أمريكي) بتهمة "المساس بالمقدسات والأخلاق الحميدة والتحريض على العنف".

وأصدرت المحكمة حكمها في رابع جلسة لها منذ بدء المحاكمة في السادس من أيار الماضي. ويحق للمدونة الطعن على هذه الأحكام في أجل عشرة أيام.

وكانت الشرقي (27 عاماً) نشرت في الثاني من أيار الماضي نصاً بعنوان "سورة كورونا" بصياغة مقلدة للقرآن على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ما أثار جدلاً بشأنها. وتلقت بعدها بيوم استدعاء من قبل الشرطة للتحقيق معها.

وقالت الشرقي في تدوينة لها إن ما نشرته ليس تحريفا للقرآن. وصرحت في جلسة سبقت إعلان الحكم اليوم إنها "متمسكة بممارسة حرية التعبير دون تضييق".

وكانت العشرات من المنظمات الحقوقية نشرت في وقت سابق بياناً مشتركاً طالبت فيه القضاء التونسي بالكف عن ملاحقة المدونين بسبب آرائهم أو بسبب التعبير.

وقالت آمنة القلالي، نائبة المديرة الإقليمية لشمال أفريقيا والشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية "من غير المقبول أن يواجه شخص ما عقوبة بالسجن تصل إلى ثلاث سنوات فقط لمشاركته تعليقاً ساخراً على فيسبوك. فهذه المحاكمة تبعث برسالة مفادها أن أي شخص يجرؤ على التعبير عن رأي مثير للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي يواجه خطر العقاب".