ارتفاع صادرات الأسلحة الألمانية خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2020

برلين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- ارتفعت قيمة صادرات ألمانيا من الأسلحة الحربية إلى أكثر من 492 مليون يورو، خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام.

وذكرت وزارة الاقتصاد الألمانية، ردا على سؤال مكتوب من النائبة البرلمانية عن حزب "اليسار" سيفيم داجدلين، أن نصيب دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) من هذه الصفقات بلغ 182 مليون يورو.

وبحسب الرد، الذي اطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء، فإن أسلحة حربية ألمانية بقيمة نحو 5,6 مليون يورو ذهبت خلال الفترة من كانون ثان/يناير إلى نيسان/أبريل، إلى دول في نفس مرتبة الناتو. وبلغت قيمة الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي نحو 51,5 مليون يورو.

وعن صادرات الأسلحة التي تمت فعليا لدول من خارج الناتو والاتحاد الأوروبي (دول طرف ثالث)، أوضحت الحكومة الألمانية،على النقيض من العام السابق، تفاصيل الرد على المعلومات السرية عبر الإشارة إلى "إعادة تحديد محتملة للشركات المعنية" و"حماية أسرار الأعمال والأنشطة التجارية".

واتضح من البيانات أن هناك ارتفاعا في الصادرات إلى "دول طرف ثالث"، إلا أن الحكومة لم تحدد سوى عشر دول بالترتيب الأبجدي.

وكانت تركيا أكبر مستورد للأسلحة الحربية الألمانية خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2019، بصفقات بلغت قيمتها 184 مليون يورو.

وقالت المتحدثة باسم الكتلة البرلمانية لحزب "اليسار" في شؤون التسلح، داجدلين: "تصدير أسلحة حربية بنسبة تزيد عن 40% مقارنة بنفس الفترة الزمنية من العام الماضي لعالم تزيد فيه النزاعات يوميا أمر غير مسؤول على الإطلاق... خاصة مع تصدير أسلحة حربية إلى مصر وتركيا، تغذي الحكومة الألمانية النزاعات في منطقة البحر المتوسط وتنتهك بذلك على نحو صارخ قواعدها الفضفاضة بشأن تصدير الأسلحة"، مضيفة أن من يريد أخذ تعهده بتحمل مزيد من المسؤولية الدولية على محمل الجد، يتعين عليه وقف تصدير الأسلحة إلى جميع أنحاء العالم.