محافظ المركزي الفلبيني: استمرار السياسة النقدية الحالية في البلاد لمدة عامين

مانيلا-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- قال بنيامين ديوكنو محافظ البنك المركزي الفلبيني اليوم الثلاثاء إن البنك قد يبقي على السياسة النقدية التكيفية المرنة لمدة عامين مقبلين  بهدف التعامل مع التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وردا على سؤال عن مواصلة البنك المركزي لشراء السندات وبرامج دعم السيولة النقدية قال ديوكنو "نعرف أن هذه الأزمة قد تستمر ... على الأقل سنرغب في دعم الاقتصاد بالسياسة التكيفية خلال العامين المقبلين".

وقال ديوكنو في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج إن صناع السياسة النقدية سينتظرون لعدة شهور مقبلة قبل تعديل أسعار الفائدة الرئيسية مرة أخرى.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن تصريحات محافظ البنك المركزي الفلبيني جاءت بعد عدة أسابيع من تصريحاته التي قال فيها إن الفرصة مازالت متاحة للمزيد من تعديل السياسة النقدية ولكن لا يوجد ما يدعو إلى خفض  سعر الفائدة الرئيسية خلال الشهور المقبلة.

 يذكر أن البنك المركزي الفلبيني كان من بين أكثر البنوك المركزية في آسيا التي اتخذت إجراءات قوية فيما يتعلق بتخفيف السياسة النقدية خلال العام الحالي  لدعم الاقتصاد في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

وخفض البنك المركزي الفائدة الرئيسية منذ بداية العام الحالي بمقدار 175 نقطة أساس لتصل إلى 2.25 في المئة. كما خفض معدل الاحتياطي الإلزامي بالنسبة للنبوك التجارية بمقدار نقطتين مئويتين، واشترى كميات كبيرة من السندات الحكومية وخفف شروط الاقتراض من البنوك لضخ السيولة في الاقتصاد