علماء صينيون يجرون تحليلا بروتينيا لسرطان الغدة الرئوية

بكين-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- أجرى علماء صينيون تحليلا بروتينيا شاملا لسرطان الغدة الرئوية، وهي سرطان رئيسي في الرئة. في مسعي لفهم الآلية المرضية للمرض ووضع خطط علاجية دقيقة.

وتم أجراء البحث بشكل مشترك من قبل باحثين من معهد شانغهاي لدراسة الدواء التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، ومستشفى السرطان التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، بالإضافة إلى مؤسسات أخرى، وتم نشر البحث في مجلة (الخلية).

بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من سرطان الرئة، فإن نسبة غير المدخنين بين مرضى سرطان الغدة الرئوية أعلى بشكل ملحوظ، والتسبب في الإصابة بهذا السرطان أكثر تعقيدًا. وتعد الدراسة البروتينية الشاملة أمرا أساسيا لفهم المرض واكتشاف الأهداف الدوائية ووضع خطط العلاج.

وقضى الباحثون أكثر من 6 سنوات في إجراء تحليلات بروتينية شاملة لأنسجة الورم من 103 مرضى مصابين بسرطان الغدة الرئوية من خلال البحث متعدد التخصصات في علم البروتينات والمعلوماتية الحيوية وبيولوجيا الورم والطب السريري.

وحصلوا على منظر جزيئي شامل لسرطان الغدة الرئوية، وكشفوا عن خصائص جزيئية ترتبط ارتباطا وثيقا بتوقعات تطور المرض لدى المرضى، وحددوا طفرتين جينيتين رئيسيتين لسرطان الغدة الرئوية في السكان الصينيين.

وقال تان مين جيا أحد الباحثين، إن الدراسة توفر أهداف دوائية ودلالات حيوية لتوقعات تطور المرض، ومن المتوقع تطبيقها سريريا لعلاج سرطان الغدة الرئوية. كما أن لها قيمة تطبيقية في توجيه الأدوية السريرية للمرضى وتحسين وقت البقاء على قيد الحياة.

وبهذا الصدد قال خه فو تشو الأكاديمي من الأكاديمية الصينية للعلوم، إن البحث يمثل إنجازًا مهمًا لمشروع البروتين البشري الصيني ويشير إلى أهمية البروتينات في الطب الدقيق.