العاهل الأردني: أي إجراء إسرائيلي للضم "أمر مرفوض"

عمان- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن أي إجراء إسرائيلي أحادي الجانب للضم "أمر مرفوض"، ومن شأنه تقويض فرص تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال اجتماعين منفصلين عقدا اليوم الإثنين، مع رئيسي وأعضاء لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع في مجلس العموم بالبرلمان البريطاني، وفق بيان للديوان الملكي الأردني.

وحسب البيان تناول الاجتماعان، اللذان عقدا عبر تقنية الاتصال المرئي، بحضور الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد الأردني، العلاقات الاستراتيجية بين الأردن والمملكة المتحدة، والتطورات الإقليمية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وأكد الملك عبد الله الثاني موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية، وضرورة تحقيق السلام الشامل والعادل على أساس حل الدولتين، بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من يونيو العام 1967، وعاصمتها القدس الشريف.

وأشاد العاهل الأردني بموقف المملكة المتحدة إزاء القضية الفلسطينية، ومساعيها لتحقيق السلام.

وركز الاجتماعان على سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، خصوصاً الاقتصادية والعسكرية والأمنية، فضلاً عن الجهود المبذولة لمواجهة واحتواء مرض فيروس كورونا، ومواصلة التنسيق للتصدي لآثاره الإنسانية والاقتصادية.

بدورهم، أشاد أعضاء اللجنتين بعلاقات الصداقة المتميزة التي تجمع الأردن مع المملكة المتحدة.

وأكدوا حرصهم على الاستماع إلى رؤية الملك عبد الله الثاني حيال ما يجري في منطقة الشرق الأوسط والعالم، لافتين إلى أهمية اللقاء لبحث الفرص المتاحة لتعزيز التعاون بين البلدين.