"حقوق المواطن" توجه رسالة عاجلة لـ"المواصلات الإسرائيلية" بإعادة حافلة كفر عقب للعمل

القدس- "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- أرسلت المحامية طال حاسين من جمعية حقوق المواطن، برسالة عاجلة لمدير عام وزارة المواصلات الإسرائيلية عوفر ملكا، تطالب من خلالها بإعادة حركة وسائل النقل (الحافلات) في كفر عقب إلى عملها المعتاد.

وأفاد الباحث الميداني في جمعية حقوق المواطن، مهند عناتي، أنه منذ بدء أزمة كورونا تم إيقاف عمل الحافلة بأمر من وزارة المواصلات الإسرائيلية، دون إعلام السكان أو توفير بدائل، مما ترك الآلاف يعانون من السير لمسافات طويلة بشوارع بلا أرصفة، واجتياز حاجز التفتيش، واستخدام جسر يشكّل خطورة على حياة المارة خاصة كبار السن والأطفال والأسر التي تستخدم عربات الأطفال.

وأشارت المحامية طال حاسين في رسالتها: " أن أسباب توقف عمل الحافلة في كفر عقب وترك عشرات الآلاف دون مواصلات غير واضحة، وتعيق بشدة حياتهم اليومية الاعتيادية وحريتهم في التنقل، وقدرتهم على الوصول إلى العمل، أو تلقي الخدمات الطبية في القدس"، مضيفة أنه "حتى في حال توقف السفر إلى رام الله بسبب تفشي الفيروس وانتشاره، فلا مبرر لوقف عمل الخط 218 وترك سكان كفر عقب بلا وسائل نقل عام".

يذكر أن كفر عقب، حي فلسطيني يقع خلف الجدار الفاصل ضمن منطقة نفوذ بلدية القدس، وتوقفّت حركة خط النقل العام الوحيد فيه مع بدء أزمة كورونا بقرار من الوزارة، ما أدى إلى ترك عشرات الآلاف من الناس دون إمكانيّة للتنقّل، وبالتالي تمّ حقهم وحريتهم في الحركة.

ويعيش في كفر عقب حوالي 70 ألف نسمة، يعمل ويدرس عشرات الآلاف منهم في القدس ويحتاجون إلى خدمات الحافلة "218" شركة حافلات القدس-رام الله بشكل يومي.

ونظرًا لكون هذه الحافلة هي خط النقل العام الوحيد الذي يمر في الحي، فإن الحاجة لها كبيرة للغاية.