مصائب كوفيد-19 فوائد لشركات التكنولوجيا في وول ستريت

نيويورك - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) -حققت أسهم شركات التكنولوجيا مكاسب حتى قبل تفشي كوفيد-19، لكن التحوّلات السلوكية خلال فترة تفشي الوباء رفعت مستوى أسهم القطاع إلى حدود عليا لتترك بذلك سوق الأسهم الأوسع يلهث خلفها.

وسجّل مؤشر ناسداك المركّب الذي يهيمن عليه قطاع التكنولوجيا مستويات قياسية عند الإغلاق في ست من جلساته السبع الأخيرة، ما انعكس على ثقة المستثمرين بأن شركات التكنولوجيا تستفيد من قواعد "التزام المنازل" التي شكّلت ضربة لشركات الطيران والفنادق والمتاجر.

وقال المحلل لدى "ويدبوش سكيورتيز" دان إيفز الذي يعتقد أنه لا يزال بإمكان كبرى شركات التكنولوجيا تحقيق مكاسب إضافية بنسبة 30 في المئة هذا العام "هناك رابحون وخاسرون واضحون في السوق حاليا".

وأضاف "من وجهة نظر الرابحين، هناك ضوء مسلّط بوضوح على أسماء في قطاع التكنولوجيا".

وقال كبير الخبراء في استراتيجية السوق لدى "برودنشال فاينانشال" كوينسي كروسبي إن شركات التكنولوجيا هي "جانب اليقين" في فترة الضعف الاقتصادي.

ويعني الارتفاع الأخير أن خمس شركات فقط ضمن ما باتت تعرف بمجموعة "فاانغ" -- وهو اختصار لفيسبوك وآبل وأمازون ونتفليكس وغوغل -- باتت تشكّل أكثر من 20 في المئة من قيمة مؤشر "إس اند بي 500".

وفي حين يبدو أن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة شكّل محرّكا للارتفاع الأخير، إلا أن السياسة هي على الأرجح أكبر مصدر قلق لهذه الصناعة، بحسب محللين.

ومن المقرر أن يمثل الرؤساء التنفيذيون لكل من آبل وغوغل وفيسبوك وأمازون أمام كابيتول هيل في 27 تموز/يوليو في جلسة استماع بشأن قضايا مكافحة الاحتكار، ما يثير مخاوف على الأرجح من إمكانية تجاوز مصالح الحكومات إحداث ضجيج سياسي فحسب.

وقال إيفز إن "27 تموز/يوليو يوم مهم لرؤية ما إذا سيكون مناسبة سياسية للفت الأنظار أم مجرّد بداية تحرّك أوسع بكثير في ما يتعلّق بتفكيك هذه الشركات".

ويتفق كروسبي بأن السياسة لا تزال عاملا لا يمكن التنبؤ بنتائجه. وفي حال فاز المرشّح الديموقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر، فقد يزيد ذلك من فرص اتّخاذ واشنطن خطوات أكثر تشددا.

ويتوقع أن تكون شركات التكنولوجيا الكبرى في وضع جيّد في فترة إعلان الإيرادات المقبلة، والتي تبدأ هذا الأسبوع.

وبينما تراجعت عائدات شركات الطيران والسياحة البحرية بنسبة 90 في المئة أو أكثر خلال فترات من الربع الثاني من العام، يتوقع أن تحقق شركات تكنولوجيا عملاقة على غرار أمازون ونتفليكس مكاسب بنسبة تتجاوز 20 في المئة، بحسب محللي وول ستريت.

وينوّه المؤسس المشارك لشركة "كامبرلاند أدفايزرز" ديفيد كوتوك إلى أن ارتفاع مؤشرات ناسداك يعكس كذلك المكاسب التي حققتها شركات التكنولوجيا الحيوية التي تعمل على تطوير لقاحات وعلاجات لكوفيد-19.

وقال إن القطاع بات "صفقة رابحة اليوم. تنفق شركات الرعاية الصحية اليوم وستأتي العائدات غدا".

وأضاف كوتوك "لا أعتقد أنها مجرّد فقاعة".

وبينما يعد نجاح ناسداك المؤشر الأوضح على تحسّن قطاع التكنولوجيا، يعكس مؤشر "إس اند بي 500" المتنوع كذلك ازدياد أهمية القطاع.

ومع تفشي كوفيد-19، أزال المؤشر شركة "هارلي ديفيدسون" لتصنيع الدراجات النارية ومتجري "نوردستروم" و"مايسيز" واستبدلها بأسماء أقل شهرة على غرار "تايلر للتكنولوجيا" و"مختبرات بيو-راد".

وأفاد كبير المحللين لدى "مؤشرات إس أند بي داو جونز" هاوارد سلفربلات إن وتيرة التغيير قد تتسارع إذا تفاقمت تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقال سلفربلات "على المؤشر في مرحلة ما أن يتفاعل مع السوق والاقتصاد".

وتسيطر مجموعة "فاانغ" لتكنولوجيا المعلومات حاليا على نحو 28 في المئة من "إس اند بي 500"، مقارنة بـ16 في المئة عام 2010.

ورفض سلفربلات التعليق على التكهنات بأن "تيسلا" ستدرج قريبا في "إس اند بي". وتشمل شروط إضافة الشركات إلى المؤشر نشر أرباحها على مدى أربعة فصول متتالية، وهو أمر تستوفيه تيسلا عندما تعلن نتائجها في 22 تموز/يوليو.

وارتفعت أسهم الشركة المصنّعة للسيارات الكهربائية بشكل كبير مؤخرا، لتتفوق على غيرها من شركات التكنولوجيا، إذ باتت أسهمها تتداول بمستويات أعلى بأربع مرّات عن مستوياتها في منتصف آذار/مارس.

ورغم أن تيسلا واجهت صعوبات في البداية في تحقيق أرباح، إلا أن التحسن الذي حققته جعل منها أكبر شركات سيارات في العالم لجهة القيمة السوقية، لتتفوّق بشكل كبير على "تويوتا" و"جنرال موتورز" وغيرهما من شركات تصنيع السيارات التقليدية العملاقة التي تتجاوز مبيعاتها للسيارات بشكل كبير مبيعات "تيسلا".

لكن يعتقد البعض أن التحسّن الذي حققته "تيسلا" خرج عن السيطرة، من بينهم محللون لدى "جي بي مورغان تشيس" الذين أشاروا إلى "تقديرات قيمة كبيرة ترافقها توقعات كبيرة من المستثمرين ومخاطر تنفيذ عالية".