بعد الإعلان عن إصابته بكورونا.. "الديمقراطية" تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير أبو وعر

غزة - "القدس" دوت كوم - حملت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الاحد، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير المريض بالسرطان كمال أبو وعر، بعد الإعلان عن إصابته بفيروس كورونا.

وحذرت الجبهة في بيان لها، من خطورة انتقال عدوى فيروس كورونا إلى الأسرى، مشيرةً إلى أن السجون الإسرائيلية تعد حاضنة للفيروس، في الوقت الذي لا يتوفر فيه داخل السجون أدنى إجراءات وسبل الوقاية من الوباء القاتل كون دولة الاحتلال موبوءة بالفيروس.

وقالت الجبهة "إن خطر إصابة الأسرى وارد في أية لحظة، خاصة في ظل سياسة الإهمال الطبي التي تنتهجها إدارة السجون الإسرائيلية، ووجود أكثر من 700 أسير مريض إلى جانب الأسرى القدامى، وكبار السن، والأطفال والنساء، واستمرار مماطلة الاحتلال في ادخال نحو مئتي نوع من المواد والمعقمات اللازمة للوقاية من كورونا".

ودعت الجبهة المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية والأممية بما فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان إلى التحرك السريع والعاجل لإنقاذ الأسرى في سجون الاحتلال قبل تفشي فيروس كورونا في صفوفهم، وخاصة في ظل سياسة الإهمال الطبي، إلى جانب القيام بعزل الأسير المصاب عن باقي الأسرى وتوفير العلاج اللازم له والعمل على الإفراج عنه.

وطالبت الجبهة الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بتوفير الحماية الدولية للأسرى وإرسال لجنة طبية دولية من الصليب الأحمر للاطلاع على الأوضاع الحقيقية والظروف الاعتقالية الصعبة التي يعيشها الأسرى، والضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسير المصاب وكافة الأسرى وخصوصًا المرضى، وكبار السن، والأطفال والنساء.