بعد 61 عاماً... انهيار جليدي تسبب في وفاة متنزهين

موسكو-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- بعد أكثر من ستة عقود من الوفاة الغامضة لتسعة متنزهين روس في جبال الأورال، توصل تحقيق إلى أن انهيارا جليديا كان سبب الحادث.

وأثار الحادث الذي وقع على ممر دياتلوف في شباط/ فبراير 1959 شائعات قوية ونظريات المؤامرة، بما في ذلك تسبب مخلوقات غريبة أو القتل الطقسي أو اختبار صاروخي سري في الوفاة. ولم يسهم منهج السرية الحكومية في الحقبة السوفيتية سوى في إذكاءالتكهنات.

وتم العثور على المهندسين والطلاب ميتين وهم يرتدون ملابس النوم. وظهرت على بعض الجثث علامات إصابات يبدو أنه لا يمكن تفسيرها.

وذكرت تقارير أولية للسلطات أن بشرة بعض الضحايا وشعرهم أصبحا رماديين، وتم قياس النشاط الإشعاعي على ملابسهم.

وبدأ تحقيق جديد قبل أكثر من عام بهدف حل لغز ما حدث بالفعل قبل 61 عاما.

ونشر أندريه كورياكوف الذي يعمل بمكتب المدعي العام الإقليمي، النتائج اليوم السبت ، وعزا الوفيات لأسباب طبيعية.