جنى دعباس الثانية مكرر- علمي: أنوي دراسة الطب إكمالاً لرسالة والديّ الإنسانية

قلقيلية - "القدس" دوت كوم - مصطفى صبري - لم تكن تتوقع الطالبة جنى محمد دعباس من مدينة قلقيلية حصولها على المرتبة الثانية/ مكرر في نتائج امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" على مستوى الوطن في الفرع العلمي، فجائحة كورونا وصعوبة بعض الامتحانات والجو العام كان لها وقع على الطلاب الذين كانوا في حيرة من أمرهم.

تقول الطالبة جنى: "حصلت على هذا النجاح من خلال فهم المتطلبات ووضع جدول منتظم غير عشوائي اعتمد على التركيز والفهم، وليس بكثرة عدد ساعات الدراسة، فعملية تنظيم الوقت وفهم القدرات لكل طالب، تساعد على النجاح وحصد التفوق، والدروس الخصوصية كانت قبل بدء العام الدراسي، فخلال العام الدراسي كان اعتمادي على المدرسة والدراسة المنزلية، ولم يكن هناك ضغط في برنامج الدراسة بل تنظيم الساعات والتركيز بهدوء وطمانينة في المادة الدراسية، والحرص على فهم المادة بشكل كلي وواضح، فالفهم للمادة يقود إلى فهم كل ما يحيط بها والإجابة عن الأسئلة بنجاح، وهناك بعض المواد كانت فيها الأسئلة صعبة ودقيقة، ولكن تم تجاوزها من خلال الاستعداد التام من حيث التركيز والفهم".

وعن جائحة كورونا، تقول جنى دعباس: "ظهور جائحة كورونا ونحن نستعد لامتحانات التوجيهي كان له أثر مخيف وسلبي، فالهواجس داهمتنا كطلبة، وكيف سيكون المستقبل، وهل سينعقد الامتحان وما هي آلية عقده، وكيف ستكون الإجراءات والترتيبات، فهذه الأمور كان لها ضغط نفسي علينا، وبعد التطمينات بعقده زال جزء كبير من الضغط النفسي عنا، ومع عقد أول امتحان شعرنا كطلبة بالارتياح، وظهور النتائج بالرغم من جائحة كورونا هو نجاح كبير للشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال وإجراءاته".

وتضيف جنى: "والدي طبيب أخصائي باطني ووالدتي صيدلانية، لذا سيكون تخصص الطب هو الخيار الأول أمامي، كي أنطلق إلى الحياة، فالطب تخصص إنساني أستطيع من خلاله تقديم الخدمة لشعبي ولأهلي".

وفي رسالتها للطلبة، تقول الطالبة المتفوقة جنى: "لابد من التصميم على تجاوز كل العقبات ووضع جدول يتلاءم مع قدرات كل طالب، والتركيز في المادة والاطمئنان النفسي، والفهم الدقيق للمادة وعدم السماح للمخاوف والهواجس بالتحكم في تفاصيل الدراسة، فامتحان التوجيهي لا يختلف عن الامتحانات الأُخرى، ويجب أن تكون النظرة عادية وبدافع الدراسة المنتظمة غير العشوائية".

وعن اقتحامات الاحتلال للمدن الفلسطينية أثناء فترة الدراسة والامتحانات، تقول جنى: "الاحتلال عدو العلم، ولا شك أن اقتحام أي مدينة أو بلدة يشكل عامل خوف واضطراب، إلا أننا كشعب فلسطيني تعوَّدنا على ذلك، والمهم أن تكون الإرادة قوية والتصميم على حصد النجاح".