الإسرائيليون يحاولون الفرار من تعقب جهاز "شين بيت"

تل أبيب- ؛القدس" دوت كوم- (د ب أ) - يسعى مواطنون إسرائيليون إلى منع أجهزة الأمن في البلاد من تعقبهم عبر أغلفة خاصة لهواتفهم المحمولة، يمكن أن تؤدي إلى انقطاع الشبكة عن هذه الأجهزة، حسبما أفاد "موقع إن 12" الإخباري الخميس.

وجاءت هذه الظاهرة بعدما اشتكى الآلاف من تلقيهم رسائل غير صحيحة من جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلي "شين بيت"، تبلغهم أنهم تعرضوا للاختلاط بمصابين بفيروس كورونا.

وفي حال تلقي أي شخص مثل هذه الرسالة، يتم إبلاغه بأن يخضع للعزل الذاتي لمدة 14 يوما من لحظة تعرضه المزعومة للفيروس.

وذكر الموقع أن مجموعات شراء أنشأت موقعا الكترونيا لشراء دروع واقية "فارادي باج شيلدز".

ووفقا لموقع شركة "ديسكلابس" الصناعية ومقرها بريطانيا، فإن المادة المستخدمة عسكريا، وهي ذات طبقتين وتم استخدامها في صناعة الأغلفة "تعترض كل الإشارات الرئيسية مثل الأجيال الثاني والثالث والرابع والخامس وتقنية السن الأزرق "بلوتوث" والشبكات اللاسلكية بسرعة "4ر2 و5 جيجاهيرتز".

وقال ممثل للشركة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عبر الهاتف طالبا عدم ذكر اسمه إن المنتجات التي تنتجها شركة التحاليل الجنائية الالكترونية "مخصصة للاستخدام في إنفاذ القانون"، وذلك للمساعدة في أنواع مختلفة من التحقيقات بما في ذلك الجريمة والإرهاب.

وكان جهاز شين بيت قد بدأ مراقبته المثيرة للجدل في آذار وفقا لمرسوم طارئ صادر عن مجلس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لكنه امتد فقط لأسابيع قليلة قبل أن تصدر المحكمة العليا حكما بالتوقف عن ذلك في نيسان، عندما تراجعت حدة تفشي الفيروس.

غير أنه تم استئنافها مؤخرا، بعد أن تعرضت إسرائيل مجددا لطفرة في عدد الإصابات بمرض كوفيد19- الذي يسببه الفيروس.