هيئة العمل الأهلي والوطني بالقدس تؤكد رفضها شروط التمويل الأوروبي الجديدة

القدس- "القدس" دوت كوم- بحثت هيئة العمل الأهلي والوطني في القدس، خلال اجتماعها الأسبوعي، العديد من القضايا المتعلقة بالوضع الراهن، لا سيما أهمية الحفاظ على مؤسسات المجتمع الاهلي الفلسطيني واستمرار عملها، والصعوبات التي تواجهها في هذه المرحلة من قبل الاحتلال، ونتيجة انتشار وباء الكورونا وتأثير ذلك على عملها، واكدت رفضها شروط التمويل الاوروبي الجديدة.

وناقشت الهيئة الشروط التي وضعها الاتحاد الأوروبي، وإضافته بنداً يشمل تقييدات من ضمنها لوائح "الارهاب" حسب تعريفهم، حيث شملت اللوائح المعرفة بالارهاب العديد من فصائل العمل الوطني الفلسطيني، والاشتراط على المؤسسات المتلقية للدعم من الاتحاد الاوروبي الالتزام بهذه اللوائح، والتوقيع على عقد وملحق يلزمهم بشكل كامل بمتطلبات العقد، التي تتنافى مع رسالة المؤسسات الأهلية ودورها وعملها في فلسطين.

وجددت هيئة العمل الأهلي والوطني في القدس موقفها الرافض لهذه الشروط، وناشدت جميع المؤسسات الأهلية رفض التوقيع على العقود الخاصة بالاتحاد الاوروبي أو أي جهة مانحة أخرى، تضع ضمن عقودها وملحقاتها بنوداً تصنف الفصائل الفلسطينية "ارهابية" أو تطالب المؤسسات بممارسة دور الرقيب والشرطي على شعبنا.

كما وطالب المؤسسات الموقعة على العقود مع الاتحاد الاوروبي بالانسحاب من هذه العقود، وأشادت بالمؤسسات التي رفضت الانصياع والتوقيع على هذه العقود، وطالب الاتحاد الاوروبي بإزالة هذه البنود (الشروط) بالكامل، واحترام حق الشعب الفلسطيني في النضال، وعدم تجريم الأحزاب الوطنية الفلسطينية.