الاحتلال يدين أردنيًا بمحاولة قتل إسرائيليين في إيلات

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- أدانت ما يسمى بالمحكمة المركزية الإسرائيلية في بئر السبع، اليوم الخميس، الشاب الأردني "طاهر خلف" (29 عامًا)، بمحاولة قتل إسرائيليين في مدينة إيلات وذلك بعد 8 أشهر من اعتقاله في ميناء المدينة.

ووجه الإدعاء الإسرائيلي - بحسب موقع يديعوت أحرونوت - للشاب خلف تهمة ارتكاب "جناية" من خلال محاولة "القتل" لدوافع "إرهابية".

وكان خلف هاجم اثنين من الغواصين الإسرائيليين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ما تسبب بإصابتهم بجروح.

ووفقًا للموقع العبري، فإن خلف اعترف بموجب صفقة اعتراف بالمسؤولية عن محاولة الهجوم، مقابل أسره 19 عامًا، إلا أن المحكمة أجلت فرض السجن لحين النظر في الصفقة وإمكانية تمديد عدد سنوات الاعتقال، حيث سيصدر الحكم في الـ 20 من الشهر الجاري.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن خلف حصل على تأشيرة عمل في إسرائيل، ومنذ ذلك الوقت خطط لتنفيذ هجوم، ولدى وصوله إيلات هاجم اثنين من الغواصين وضربهم بمطرقة ما تسبب بإصابتهم وكان يهدف إلى قتلهم.

وزعمت لائحة الاتهام، أن خلف خطط مع شريك له بتنفيذ عملية إطلاق نار على الحدود مع الأردن، وذلك خلال حرب غزة عام 2014، إلا أن الهجوم لم يٌنفذ، كما خطط للتسلل مرةً أخرى من الحدود لكنه لم يحدث الهجوم.

ووفقًا للإدعاءات الإسرائيلية، فإن خلف تواصل مع إخوته وأبناء عمومته (وعددهم 4) وعرض عليهم الانضمام لخطتهم، واتفقوا على الدخول لإسرائيل والوصول للقدس وشراء سكاكين لتنفيذ عمليات طعن.

وادعت اللائحة أنه سجل فيديو يحمل وصية وبعثه لأقربائه.