اتحاد نقابات العمال يندد بالحملة التي تستهدف نقيب الصحفيين

رام الله- "القدس" دوت كوم– ندد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد بحملة الاستهداف المشبوهة، التي تقف خلفها دولة الاحتلال الإسرائيلي، للنيل من رئيس نقابة الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر بسبب دفاعه عن قضايا شعبه، وتمثيله المهني للصحفيين الفلسطينيين في المحافل العربية والدولية، بما فيها الاتحاد العام للصحفيين العرب واللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين.

وأكد سعد في بيان، مساء اليوم الخميس، أن رسائل التحريض التي يرسلها "اتحاد الصحفيين الإسرائيليين" إلى اتحادات ونقابات وجهات دولية، هي رسائل عنصرية مسمومة تستهدف الموقف النقابي المهني والوطني لفلسطين، وموقعها ومكانتها المرموقة عالميا، والدور المهني والوطني للنقابة على المستوى المحلي والدولي، وتكميم أفواه الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، والتحريض على نقيب الصحفيين شخصياً لفصله من عمله، ما يشكل سابقة خطيرة، وتحريضاً فاضحاً للتأثير على السياسات التحريرية للمؤسسات الإعلامية الدولية، وتغييب الصوت الفلسطيني لصالح الرواية الإسرائيلية.