الفراشة سميح رجا .. سيف السمران المسلول في الملاعب

طولكرم"القدس"دوت كوم -فايز نصّار-كتبت طولكرم اسمها مرصعاً بالذهب في سجلات الكرة الفلسطينية ، ونجح مخيمها الباسل في تقديم ثلة من النجوم المبدعين ، الذي نثروا الموهبة ، وامتعوا الناس .

وكان لوجود الجوهرة عارف عوفي دور في ترسيخ أصول المهارة الكروية الجميلة ، وتألق جيل من نجوم الفنون السلسة ، ليطلع من أزقة المخيم المرحوم سليمان هلال ، وخليل ابو ليفة ، ومحمود عايش ، وخالد سالم ، وطلال فايز ، ويوسف حمدان ، وطلال عنبر ، دون أن ننسى رمانة وسط السمران سميح رجا .

وساهم أبو خالد في ضبط إيقاع الأنشودة الكروية ، التي عزفتها فرقة السمران ، وأطربت بها الجماهير المتيمة بالكرة من جنين حتى رفح ، وكان له دور طلائعي في تثبيت معالم المناورة ، إلى جانب المهندس عارف عوفي ، ضمن الخطة البرازيلية المعروفة أيامها 4-2-4 .

ونجح سميح في حمل أعباء الارتكاز الكرمي بشكل عصري ، فكان أول المدافعين ، وأول من يبدأ الهجمات ، بكرات تصل إلى أبي يوسف ، الذي يوصلها إلى سنو ، وياسر ، وعنبر ، وفايز .

ولم يقتصر إبداع رجا على كرة القدم ، فامتدت مكارمه الرياضية إلى كرتي السلة والطائرة ، بل انه كان من فرسان الفن النبيل ، فنازل فوق الحلبات ، قبل أن يتحول إلى حكم يفض النزاع بين الملاكمين .

ورغم مرض الفراشة سميح رجا ، إلا أنّه لم يتردد في التجاوب مع رسالة نجوم الكرة الفلسطينية ، وسرد لنا بعضاً من محطات نجوميته في الملاعب ، شاكرين له تفاعله ، ومثمنين دور الأستاذ ثائر ضراغمة في إنجاز الموضوع .

- اسمي سميح رجا خميس باير " أبو خالد " من مواليد مخيم طولكرم يوم 17/11/1954 ، ولقبي الفراشة .

- بدأت اللعب في أزقة المخيم ، وكنتُ رئيساً لفريقٍ يُسمى القادسية ، ضمن 14 فريقاً كانوا في المخيم ، وفي المدرسة كنتُ لاعباً رئيسياً في فرق كرة القدم ، وكرة السلة ، والكرة الطائرة ، وألعاب القوى .

- المدرب الذي له فضلٌ علي في كرة القدم المهندس عارف عوفي ، والكابتن معين حافظ ، وفي كرة السلة الكابتن حسني أبو عريفة ، والأستاذ وليد خنفر ، وفي الكرة الطائرة الأستاذ وليد خنفر .

- لم ألعب في حياتي إلا مع مركز الشباب الاجتماعي ، ولو أتيحت لي الفرصة للعبت في الضفة مع شباب اريحا ، وفي القطاع مع رياضي غزة ، وبصراحة بعد المركز أشجع هلال القدس .

- أفضل لاعب شكلت معه ثنائيا الكابتن عارف عوفي ، وهو مثلي الأعلى في الملاعب ، فيما مثلي الأعلى خارج الملاعب أبو الكباتن اسماعيل المصري .

- من أهم مميزات لاعب الارتكاز تعطيل هجمات المنافس ، وافتكاك الكرة ، وإغلاق المساحات التي تظهر في الخلف ، وتوزيع الكرة على الأطراف ، وفي العمق الهجومي .

- أفضل تشكيلة لعبتُ معها في المركز وفق أسلوب 4/2/4 تضم في حراسة المرمى المرحوم سليمان هلال ، ومحمود نافع ، وفي الدفاع خالد سليم ، وخليل ابو ليفة ، ومحمود العايش ، وإبراهيم سالم ، وفي الوسط سميح رجا ، وعارف عوفي ، وفي الهجوم ياسر صباح ، وطلال عنبر ، ويوسف حمدان (سنو) ، وطلال الفايز.

- أرى أنّ لعبي مع منتخب نجوم الضفة منتصف الثمانينات كان ممتازاً جداً ، لوجود نجوم متألقين ، رغم الظروف الصعبة التي كانت تواجه الكرة الفلسطينية ، وقد أثبتنا أنه يمكن الارتقاء بكرة القدم بشكل رائع .

- لم أندم على أشياء فعلتها في الملاعب ، فقد لقبتُ بفراشة الملاعب ، كوني امتاز باللعب النظيف ، دون إيذاء أيّ منافس ، مع التزامي المطلق بأخلاق اللعب.

- أهم أسباب تراجع مركز طولكرم العزوف عن اللعب ، وقيادة الفريق من قبل الرياضين والقادة الأكفاء ، لعدم وجود الانتماء الحقيقي لدى لاعبي المركز .

- أهم إنجازاتي العمل مع العديد من إدارات المركز ، وتدريب فريق مركز الشباب الاجتماعي ، والوصول معه إلى أعلى المراتب ، والفوز بالكؤوس والبطولات ، واستلام كأس دوري مدير منطقة نابلس (يوسف رضا) رحمه الله ، ناهيك عن تألقي كلاعب ومدرب في كرة السلة ، والكرة الطائرة ، وعملي في تحكيم الملاكمة ، التي كنت أحد أبطالها .

- بالنسبة لي الدوري الاحترافي يضم لاعبين ممتازين ، رغم قلة وجود الجمهور ، الذي يعطي طابع التنافس ، والمشكلة كثرة تنقل اللاعبين بين الفرق المختلفة .

- لاعبي المفضل محليا عارف عوفي ، ومحمد صباح ، ولاعبي المفضل عربيا محمد صلاح ، وزيدان ، ولاعبي المفضل دوليا كريستيانو رونالدو ، وميسي ، والظاهرة رونالدو .

- اللاعب الذي أتوقع تألقه جهاد محمود عايش ، ومحمد يامن ، وعدي الدباغ .

- أرى أنّ الإعلام الرياضي جيد جداً ، وأتمنى أن يعمل الإعلاميون بمهنية عالية ، بعيداً عن التعصب .

- الشهيد البطل طارق القطو كان لاعباً خلوقاً ، وكان ماهراً في اللعب ، وستبقى إبداعاته وإنجازاته خالدة ، رحمه الله شهيداً ، وأسكنه فسيح جناته.

- أقول لرفيق دربي يوسف حمدان : أين القذائف التي كنت تصوبها نحو الهدف ؟

- أقول لجماهير طولكرم : ابتعدوا عن التعصب السلبي ، وأحسنوا تقدير وملاحظة مهارات وجهود اللاعبين ، وادعموا من يستحق .

- لو أردت ضمّ خمسة نجوم لفريقي من الزمن الجميل أختار كلاً من عارف عوفي ، وحاتم صلاح ، وموسى الطوباسي ، وناجي عجور ، وغسان بلعاوي .

- من أطرف القصص التي حصلت معي في الملاعب في مباراة مع رياضي غزة ، حيث كنتُ مع البدلاء بسبب إصابة متوسطة ، فأصرّ جمهور غزة الرياضي على دخولي الملعب رغم اصابتي ، وأمام إلحاح الجمهور طلب مني المدرب الدخول للملعب ، فاشتركت في المباراة التي شهدت تألقي ، حيث نسيت ألمَ اصابتي ، لشدة فرحي من إعجاب الجمهور بي .

- في الختام أقول : إن الرياضة أخلاق ، وتتطلب سعة الصدر ، والمهارة العالية في اللعب