اجتماع إسرائيلي حاسم لبحث الإغلاق بعد ارتفاع حاد في إصابات كورونا

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - تشهد إسرائيل في الأيام الأخيرة أزمة سياسية حادة بسبب الفشل في التعامل مع فيروس كورونا، مع الارتفاع الحاد في عدد الإصابات مؤخرًا.

ووجه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ورئيس الكنيست ياريف ليفين، وشخصيات سياسية أخرى في الأيام الأخيرة انتقادات حادة للحكومة بفعل فشلها في مواجهة الموجة الثانية من الفيروس.

وبحسب صحيفة يسرائيل هيوم، فإن اللجنة الوزارية الخاصة بشؤون الكورونا ستعقد اليوم اجتماعًا لبحث إمكانية فرض إغلاقات على بعض الأحياء وربما مدن بأكملها في ظل تفشي الوباء.

وكان من المفترض أن يعقد الاجتماع مساء أمس، إلا أنه تأجل لحين إعداد تقرير مفصل حول مناطق الوباء.

وستنظر اللجنة في إمكانية إغلاق موديعين عيليت، وبيت شيمش، وثلاثة أحياء في كريات ملاخي، وحي عميدار في الرملة، وأحياء أخرى في اللد.

ووفقًا لتوصية وزارة الصحة الإسرائيلية، فإنه لا يوجد مهرب من الإغلاق الكامل في هذه الأماكن، وأنه يجب إغلاق تلك المناطق لمدة أسبوع واحد.

ويتزامن هذا مع بدء فرض قيود على حركة الحافلات العامة وتتمثل بإشغال نصف مقاعدها فقط، وفتح النوافذ وتشغيل أجهزة التكييف أثناء الحركة، مع إلزام الركاب بارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد.

وتحاول الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد المقبل إقرار خطة اقتصادية للنهوض بالوضع في ظل تردي الأزمة الاقتصادية خاصةً للمتضررين ماليًا.