بنك التنمية الأفريقي يتوقع وصول معدل انكماش اقتصاد أفريقيا إلى 3.4 في المئة

أبيدجان- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- عدل بنك التنمية الأفريقي توقعاته لأداء الاقتصاد في قارة أفريقيا خلال العام الحالي، على خلفية تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث يتوقع انكماش الاقتصاد بمعدل 3.4 في المئة من إجمالي الناتج المحلي خلال العام الحالي، في حين يمكن أن يزيد معدل الانكماش بمقدار المثل إلى 3.4 في المئة إذا استمرت الجائحة خلال النصف الثاني من العام الحالي

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن هذه التقديرات الجديدة صدرت في نشرة تكميلية لتقرير البنك الصادر أمس بشأن توقعات الاقتصاد الأفريقي. كان البنك يتوقع في كانون ثان/يناير الماضي نمو الاقتصاد خلال العام الحالي بمعدل 3.9 في المئة.

وبحسب تقرير البنك الموجود مقره في مدينة أبيدجان بكوت ديفوار، فإنه إذا لم يتم احتواء مرض كورونا المستجد، ستواجه القارة كارثة إنسانية وصحية.

ويتوقع البنك تعافيا جزئيا للاقتصاد الأفريقي خلال العام المقبل ليسجل نموا بمعدل 3 في المئة تقريبا.

ورغم ذلك فإن النمو المتوقع في العام المقبل لن يكون كافيا لتعويض الخسارة في إجمالي الناتج المحلي لدول افريقيا خلال العامين الحالي والمقبل، والتي تتراوح بين 173.1 مليار و236.7 مليار دولار.

وأشار البنك إلى أن الدول التي تعتمد على السياحة أو تصدير النفط أو تصدير المواد الخام هي الأشد تضررا من الأزمة الراهنة.

ويتوقع البنك ارتفاع عدد السكان الذين يعيشون في فقر مدقع في أفريقيا خلال العام الحالي إلى 463 مليون شخص، مع فقدان ما يصل إلى 30 مليون وظيفة. في الوقت نفسه يوصي البنك الحكومات الأفريقية بإعادة الفتح التدريجي والحذر للأنشطة الاقتصادية مع التوازن الدقيق بين الحاجة إلى إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية وضمان اتخاذ الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد لحماية صحة السكان.

ويتوقع البنك أن تكون منطقة شرق أفريقيا هي المنطقة الوحيدة التي ستسجل نموا اقتصاديا خلال العام الحالي، في حين ستكون منطقة الجنوب الأفريقي الأشد تضررا من توقع انكماش اقتصادها بما يصل إلى 6.6 في المئة من إجمالي الناتج المحلي.

وذكر البنك في تقرير منفصل نشره اليوم الأربعاء أن النمو في شرق أفريقيا سيكون مدفوعا بالإنفاق العام الكبير على مشروعات البنية النحتية وزيادة الطلب المحلي وتحسن حالة الاستقرار والفرص الاستثمارية الجديدة وحوافز التنمية الصناعية.

ويذكر أن بنك التنمية الأفريقي هو أكبر بنك متعدد الجنسيات في القارة. وقد باع في آذار/مارس الماضي سندات بقيمة 3 مليارات دولار لمساعدة دول القارة في مواجهة تداعيات جائحة كورونا. كما وفر تسهيلات ائتمانية بقيمة 10 مليارات دولار للتعامل مع الأزمة.