بوتين خلال اتصالٍ مع الرئيس: توافق دولي لحل القضية الفلسطينية على أساس الشرعية الدولية

رام الله- "القدس" دوت كوم و"وفا"- جرى اتصال هاتفي، اليوم الاربعاء، بين الرئيس محمود عباس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وهنأ الرئيس عباس الرئيس الروسي بنجاح الاستفتاء على التعديلات الدستورية، التي عكست ثقة الشعب الروسي بقيادته الحكيمة.

وأطلع الرئيس نظيره الروسي على آخر المستجدات السياسية، خاصة فيما يتعلق بمخططات الضم الإسرائيلية المرفوضة فلسطينياً وعربياً ودولياً.

وثمن الرئيس موقف روسيا الداعم لتحقيق السلام على أساس الشرعية الدولية، والرافض لضم الأراضي الفلسطينية بالقوة، والمؤيد لتحقيق الاستقلال والحرية ونيل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأعرب الرئيس عن استعداد دولة فلسطين للذهاب إلى المفاوضات على أساس الشرعية الدولية، وتحت رعاية اللجنة الرباعية الدولية، وبمشاركة دول أخرى.

من ناحية أُخرى، ثمن الرئيس الجهود المهمة التي تبذلها روسيا الاتحادية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، داعياً إلى مواصلة هذه الجهود المرحب بها.

كما أطلع الرئيس عباس بوتين على الجهود الفلسطينية لمواجهة الموجة الثانية من جائحة فيروس "كورونا" التي تضرب الأراضي الفلسطينية، والعمل على السيطرة عليها، مثمناً جهود روسيا في مكافحة الوباء، وما تقدمه من مساعدات لفلسطين في هذا المجال.

بدوره، أكد بوتين موقف بلاده الداعم لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، والالتزام بتطبيق قرارات الشرعية الدولية.

وشدد بوتين على أهمية إعادة إحياء عملية المفاوضات على أساس الشرعية الدولية، وتحت رعاية اللجنة الرباعية وبمشاركة دول أُخرى، مؤكداً استعداد روسيا لمواصلة جهودها لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وفي مجال مكافحة وباء كورونا، أكد الرئيس الروسي أن بلاده حققت تقدماً كبيراً في الحد من انتشاره، مؤكداً استعداد روسيا لتقديم المساعدة الممكنة المطلوبة لفلسطين في هذا المجال، مثمناً الجهود التي بذلتها فلسطين لمكافحته.

واتفق الرئيسان على مواصلة التنسيق والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك والقضايا الإقليمية.