حماس: الجريمة بحق الأسير الغرابلي ستزيدنا إصرارًا على تحرير الأسرى

الدوحة - "القدس" دوت كوم - أكدت حركة حماس، اليوم الأربعاء، على أن الجريمة بحق الأسير سعدي الغرابلي (75 عامًا) الذي أعلن عن استشهاده صباح اليوم داخل سجون الاحتلال، لن تزيد المقاومة إلا إصرارًا على تحرير كافة الأسرى.

وقال موسى دودين مسؤول ملف الأسرى في حماس، خلال تصريح صحفي له، إن المقاومة لن تكل أو تمل ولن يهدأ لها بال إلا بتحرير الأسرى وعودتهم إلى ديارهم وأهليهم.

وحمل دودين، الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عن استشهاد الأسير سعدي الغرابلي، الذي تٌرك أعزلاً تحت آلة القتل والاهمال الطبي دون مراعاة لكبر سنه وحالته الصحية الصعبة. كما قال.

وأضاف "إن هذه الجريمة النكراء تضاف لسجل الإجرام الأسود للكيان الصهيوني، والتي تعبر عن سياسة ممنهجة لقادة الاحتلال تنفذها بحق أسرانا الأبطال في السجون دون أي مراعاة للقانون الدولي أو حقوق الانسان".

ودعا المؤسسات القانونية والحقوقية للقيام بدورها والدفاع عن حقوق الإنسان، ومحاربة إجراءات الاحتلال في المحافل والمحاكم الدولية.

وفي ذات السياق، نظمت القوى الفلسطينية في غزة وقفة احتجاجية على جريمة استشهاد الأسير الغرابلي، وذلك أمام مقر الصليب الأحمر.

وقال إسماعيل رضوان القيادي في الحركة، إن هذه جريمة نكراء لينضم الغرابلي لقافلة الشهداء الأسرى في وقت لم يقدم له العلاج.

وأشار رضوان إلى هناك 24 أسيرًا مريضًا بالسرطان لا يقدم لهم العناية الطبية.

ووجه عدة رسائل أولها للأسرى أن قضيتهم على سلم أولويات المقاومة وأن الجريمة التي ارتكتب بحق السعدي لن تمر بدون حساب.

ودعا السلطة الفلسطينية إلى ملاحقة قادة الاحتلال ورفع قضايا ضد الاحتلال ومساندة الأسرى ولا سيما المرضى.