مركز: الاحتلال اعتقل 7 مواطنين عن حاجز بيت حانون منذ بداية العام

غزة - "القدس" دوت كوم - أفاد توثيق لمركز الميزان لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي 7 مواطنين عن حاجز بيت حانون "إيرز" منذ بداية العام الجاري.

وأوضح المركز، أن جميع من اعتقلوا حصلوا على تصاريح مرور عبر الحاجز، مشيرًا إلى أن آخرهم المواطن عبدالله الدغمة (37 عامًا)، الذي اعتقل صباح يوم الاثنين الماضي حين كان متوجهًا إلى مستشفى تل هاشومير داخل الخط الأخضر، للتبرع بنخاع لشقيقه المريض هاني (45 عامًا)، الذي يعاني من حالة صحية حرجة.

ووفقًا لإفادة ذويه، فإن المريض هاني الدغمة كان قد توجه للعلاج في الضفة الغربية بتاريخ 23/02/2020، ولعدم إمكانية علاجه في مستشفيات الضفة، حوَّل إلى مستشفى (تل هاشومير) في شهر مايو من العام نفسه وهو بحاجة إلى عملية زرع نخاع شوكي.

وبعد أخذ عينات من أفراد عائلته، تبيّن أن عينة شقيقه عبد الله مطابقة بنسبة 100%، وبناءً عليه حصل عبد الله على تصريح للمرور إلى المستشفى، وبتاريخ 06/07/2020، وأثناء توجهه إلى المستشفى جرى اعتقاله على حاجز بيت حانون (إيرز) من قبل قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز وفقاً لاتصال هاتفي تلقته شقيقة المعتقل من قبل تلك القوات.

وأشار المركز إلى أن اعتقال الدغمة يختلف في دلالاته عن الاعتقالات التعسفية شبه اليومية التي تواصلها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين، بالنظر لآثاره المباشرة التي تهدد حياة إنسان آخر يصارع الموت على فراش المرض، ما يشير إلى غياب مبادئ الإنسانية عن سلوك تلك السلطات.

وعبر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن استنكاره الشديد لاعتقال الدغمة، ولاسيما وأنه يهدد حياة شقيقه المريض الذي ينتظر وصوله المستشفى لإنقاذ حياته.

وأدان المركز بأشد العبارات مواصلة قوات الاحتلال لسياسة الاعتقال التعسفي واستخدام المعابر للإيقاع بالفلسطينيين وابتزازهم واستغلال حاجاتهم الإنسانية، لا سيما المرضى ومرافقيهم.

وأكد على أن ما تقوم به سلطات الاحتلال يلقي بآثار وتبعات جسدية ونفسية كارثية على أولئك المسافرين، ويتهدد حياة المرضى المحولين للعلاج خارج قطاع غزة على وجه الخصوص. كما أنه يأتي في سياق الانتهاكات الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ورأى في الإجراءات والسياسات الإسرائيلية تجاه المرضى الفلسطينيين/ات ومرافقيهم، والتي تنطوي على أنماط مختلفة من المنع والتقييد للحق في حرية الحركة والتنقل والحق في العلاج، انتهاكاً صريحاً لمنظومة الحماية التي وفرها القانون الدولي للأفراد دون تمييز، وتُشكل إخلالاً خطيراً بالتزامات دولة الاحتلال بموجب العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والعهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، التي تُعد طرفاً موقعاً عليهما.

وطالب المركز بالإفراج الفوري عن الدغمة، وتسهيل وصوله لأخيه في مستشفى تل هاشومير لإنقاذ حياته، مطالبًا المجتمع الدولي بالوفاء بالتزاماته والضغط على دولة الاحتلال وإلزامها باحترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة وضمان حرية حركة وتنقل الأفراد والبضائع، وتأمين العلاج الطبي للمرضى كافة، وضمان سلامتهم ومرافقيهم.