ماذا بعد انتهاء الإغلاق وترك الكلب بمفرده مجددا؟

برلين-"القدس"دوت كوم-(د ب أ) - بالوضع في الاعتبار الترحيب الدافئ الذي تحصل عليه كل مرة تعود للمنزل بعد العمل، قد يتوقع المرء أن العمل عن بعد نعمة للكلب.

ولكن عندما ينتهي وقتك في المنزل فجأة ويختفي فجأة الإنسان دون أثر، سوف تكون الأمور مثيرة للتخبط للغاية بالنسبة للكلاب، على أقل تقدير.

غير أن هذا لا يعني أيضا أن كلبك يفضل الأمر عندما تكون في المنزل طوال الوقت. فإذا كان هناك صخب أكثر من المعتاد في جميع أرجاء المنزل، قد يتسبب ذلك في توتر في الأجواء من شأنه أن يشكل ضغطا على الكلب، حسبما يقول خبراء رعاية الحيوان.

وإذا تم استدعاء المرء مجددا إلى المكتب بعد الإغلاق، فليرى إمكانية تجنب ترك الكلب بمفرده فجأة. فالمنزل الخاوي بعد أسابيع من كون المرء متاحا طوال الوقت من المحتمل أن يجعل الكلب يشعر أنه تم هجره.

حتى بالنسبة للكلاب التي كانت معتادة على أن تكون بمفردها لساعات قليلة قبل الجائحة، فسوف يكون هذا تغيير كبير بأن لا يعود بإمكانها أن تقضي 24 ساعة تقريبا في اليوم مع أصدقائها من البشر.

وبعبارة أخرى، يجب محاولة جعل هذا التغيير تدريجي قدر المستطاع. ويجب زيادة الوقت الذي سوف يمكثه الكلب بمفرده ببطء. ويقول خبراء الرفق بالحيوان أنه يجب عدم ترك الكلب بمفرده لأكثر من ست ساعات.