اعتصام في مخيم جنين تضامناً مع الأسير المضرب عن الطعام محمود السعدي

جنين-"القدس"دوت كوم- علي سمودي- نصبت الفعاليات والقوى الوطنية في مخيم جنين وعائلة الأسير المحامي محمود السعدي، مساء اليوم الثلاثاء، خيمة دائمة وسط المخيم للاعتصام والتضامن مع السعدي في إضرابه المفتوح عن الطعام والماء احتجاجاً على اعتقاله الإداري وعزله في زنازين سجن "هداريم ".

وبعد صلاة المغرب ، احتشد الأهالي واسرة السعدي وممثلي كافة المؤسسات والفعاليات والأسرى المحررين، رافعين صور محمود ولافتات طالبت بالافراج الفوري عنه.

وأوضح أحمد السعدي، أن الخيمة رسالة دعم ومؤازرة لشقيقه الذي يتعرض لهجمة شرسة واستهداف لم يتوقف منذ اعتقاله مما اضطره للدفاع عن حقوق وحريته بامعاءه الخاوية، وأضاف أن سلطات الاحتلال رفضت استئناف المحامي وأقرت تثبيت اعتقال شقيقه مدة 6 شهور إداريا بذريعة الملف السري الذي اعتبره كذبة مفبركة، وطالب الصليب الاحمر بزيارة شقيقه ومتابعة حالته .

وفي كلمة ممثل القوى الوطنية، حذر أمين حركة "فتح " عطا أبو ارميلة ، من المساس بالسعدي الذي يعتبر من قادة ومقاتلي معركة مخيم جنين الشهيرة واحد أبطال ورموز النضال الفلسطييني حيث كرس حياته لشعبه وقضيته والاسرى دوما.

وأكد أن الفعاليات التضامنية مع السعدي ستستمر يوميا في خيمة الاعتصام حتى ينتصر على السجن والجلاد، مطالبا مؤسات حقوق الانسان التحرك وزيارته وتأمين سلامته وحياته ومنع الاحتلال من الحاق أي أذى به.