وضع "كورونا" في أميركا خطير قد يتطلب ارتداء الكمامات سنوات مقبلة

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- كشف مستشار البيت الأبيض وخبير الأمراض المعدية أنطوني فاوتشي أن الوضع الحالي لتفشي كورونا المستجد في الولايات المتحدة "ليس جيداً حقاً، وأن الوضع خطير علينا معالجته على الفور".

وأضاف فتوتشيني في مقابلة مشتركة عبر الإنترنت مع مدير المعاهد الوطنية للصحة فرانسيس كولينز: إن الولايات المتحدة لا تزال تواجه بصعوبة الموجة الأُولى من المرض دون أن تصل أبداً إلى أعداد الحالات المنخفضة التي خططت للوصول إليها.

وقال فاوتشي إنه يتوقع أن يكون اللقاح النهائي، الذي تطوره عدة شركات، جيداً ويوفر الحماية لبعض الوقت على الأقل، لكن لن تكون حمايته دائمة مثل لقاح الحصبة.

وفي سياق متصل، قال إريك تونر، الباحث في جامعة جونز هوبكنز، وهي تعتبر مرجع تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن "كوفيد ـ 19"، إن خبراء الصحة لا يعتقدون أن خلع الكمامات سيكون قريباً.

وتنفذ جامعة جونز هوبكنز محاكاة التعامل مع الفيروسات كجزء من بروتوكول التأهب منذ سنوات، بهدف تقديم مخططات لخبراء الصحة العامة وصانعي السياسات لما يجب فعله في حالات الأوبئة.

وأكد تونر في حديث مع قناة "فوكس نيوز" أن "الشيء الوحيد الثابت أن أغطية الوجه تشكل دفاعات حيوية لوقف تفشي الفيروس"، مستبعداً أن يتباطأ الانتشار في الولايات المتحدة رغم الحذر الذي تتعامل معه السلطات في إعادة الفتح.

وقد تجاوز عدد الوفيات في الولايات المتحدة صباح الثلاثاء 130 ألف وفاة، فيما اقترب عدد المصابين من الثلاث ملايين مصاب.