السوبر ستار ناجي عجور..معجزة الكرة الفلسطينية !

القدس"القدس"دوت كوم -فايز نصار-تجمدت الدماء في شرايين الكرة الغزية بعد عدوان 67 ، ولكن أبناء غزة لم يعدموا الوسيلة ، وحجوا بشكل شبه جماعي إلى أكناف بيت المقدس ، مساهمين في نقل تجربتهم الناضجة إلى ملاعب الضفة الغربية .

وظهر في ملاعب الضفة وقتها جيل من اللاعبين " الغزازوة " الذين لا يشق لهم غبار ، ومنهم أبو السباع ، والهرباوي ، والكرنز ، وبسيسو ، وأبو شاويش ، وحميدة ، وعطية ، ومهدي .. ، ومنهم أيضا معجزة الكرة الفلسطينية الهداف ناجي عجور .

ومنذ بدايته مع أصحاب الزيّ المفدى سلوان أَسَر أبو رياض قلوب المقادسة بتحكمه الكبير بالكرة ، ومراوغاته العبقرية ، وأهدافه الساحرة ، فصفقت له جماهير العاصمة ، كنجم لا يجارى في سلوان ، قبل انتقاله لجمعية الشبان ، ولأرثوذكسي رام الله .

ولمّا عادت الروح إلى ملاعب القطاع سنة 1972عاد جلاد الحراس إلى العميد غزة الرياضي ، وحقق معه أفضل النتائج ، قبل أن يصبح أحد فرسان البناء الغَزّيّ الجديد المتمثل في النادي الأهلي ، وبعده نادي فلسطين .

شاهدت الناجي أول مرة سنة 1974 بملعب اليرموك ، في مباراة السوبر بين الرياضي وشباب الخليل ، ويومها احتسب الحكم الراحل يحيى الشريف ثلاث ضربات جزاء ، فسجل حاتم صلاح هدفاً للشباب ، وسجل هدفي الرياضي ناجي عجور ، الذي شدني بجريه الحلزوني قبل تسديد الكرة .

واليوم ما زال ابو رياض يحتفظ بحيويته ونجوميته ، التي جعلته محبوباً من الجميع ، وها أنا أقلب معه صفحات الزمن الجميل كما عاشها في الضفة والقطاع .

- اسمي ناجي عيسى عمر عجور " أبو رياض " من مواليد غزة يوم 3/11/1951 ، من عائلة رياضية ، فأخي سامي من أفضل صانعي اللعب ، وأخي المرحوم جمال من أفضل مدافعي القطاع ، وأخي جهاد كان نجماً في سط النادي الأهلي ، وأخي زاهر هداف معروف ، وحتى شقيقي الأكبر نادي ، الذي غادر إلى السعودية يلعب الكرة !

- داعبت الكرة منذ الصغر في حي الدرج ، الذي يعتبر من أقدم أحياء غزة ، ثم لعبت الكرة في المدرسة الابتدائية والاعدادية ، وتألقت مع فريق مدرسة يافا الثانوية مع ثلة من رواد الكرة في غزة .

- أبرز الأندية التي لعبت لها سلوان ، وجمعية الشبان المسيحية ، وأرثوذكسي رام الله ، ورعاية الشباب " غزة الرياضي " والأهلي الفلسطيني ، ولعبت لمنتخب القطاع في كلّ المباريات الاحتفالية ، وقدت التشكيلات الأولي لمنتخبنا الوطني ، بعد قيام السلطة على ارض الوطن .

- في السبعينات سافرت إلى السعودية ، وتلقيت عرضاً للعب مع الشباب السعودي ، وتلقيت عرضاً آخراً للعب مع الفيصلي عن طريق محمد البردويل ، ولكن حبي لغزة جعلني أفضل البقاء في الوطن ، خاصة وأنّ إجراءات السفر من غزة للخارج كانت صعبة ، وأنّ الدول العربية كانت تستقبل الفلسطيني الذي يحمل جواز سفر أردني ، وأنا كنت أحمل وثيقة سفر مصرية .

- طبيعي أن أنتقل من الرياضي إلى الأهلي ، فكلاهما يحملان اسم غزة التي أحبها ، وقد ساهمت في بناء النادي الأهلي ، كما ساهمت بعد ذلك في تأسيس نادي فلسطين ، وليس ذلك بغريب لأن للنجوم محطات ، وكل التقدير لكل الأندية التي لعبت لها ، أو عملت في إداراتها .

- أبرز المدربين الذين لهم فضل في بروزي - بعد الله عز وجل - المرحوم إبراهيم المغربي ، والمرحوم سعيد الحسيني ، ومعمر بسيسو ، ونادي خوري ، وريمون زبانة .

- عملت في تدريب أندية الرياضي ، وفلسطين ، والأهلي ، وحققت مهم كثيراً من الانجازات ، ولكن مكانتي لم تسمح لي بتحمل المهاترات ، التي قد تأتيك من خروج عن النص من الجمهور ، أو من أشخاص لا يفهمون شيئاً في الكرة ، ويزجون أنوفهم في مجال التحليل .. وفي المقابل كان ليّ شرف العمل الإداري مع أندية غزة الرياضي ، والأهلي الفلسطيني ، ونادي فلسطين ، الذي كنت من مؤسسيه .

- تشرفت بالمشاركة في مهرجان اعتزال كابتن فريق الوحدات ماجد بسيوني عام 1985 ، الذي جرى بمشاركة ألمع نجوم الكرة العربية .

- تم اختياري كأفضل لاعب خلال خمسين سنة ، في استفتاء مؤسسة عطاء .. ومن إنجازاتي الحصول على كأس قطاع غزة مرتين مع نادي غزة الرياضي كمدير فني سنة 1993 ، وكمدير للكرة سنة 2010 .. ومن أفضل مبارياتي الفوز على جمعية الشبان المسيحية بنتيجة 7/1 ، وكان فريق الجمعية مدججاً بالنجوم .

- تفاهمت من كل من لعبوا بجانبي في مختلف الأندية التي لعبت لها ، ولكن كان هناك تفاهم أكثر مع ماجد ترزي ، وجمال عياد ، وسعيد سكيك ، وإياد الريّس ، أما النجم الذي تمنيت اللعب بجانبه فهو الثعلب موسى الطوباسي .

- أجمل اهدافي كان في مرمى سلوان بمناسبة عيد العمال ، وهناك هدف آخر سجلته على مركز طولكرم ، وكلاهما على ملعب اليرموك ، وبصراحة أهدافي لا تعد ولا تحصى ، ففي إحصائية للنادي الأهلي في احدى السنوات ، لعبنا 36 مباراة رسمية وودية في الضفة والقطاع ، ففزنا في 27 مباراة ، وخسرنا 3 مباريات فقط ، وسجلنا 86 هدفاً ، سجلت منها وحدي 58 هدفاً .

- من أبرز اللاعبين الذين عاصرتهم في الملاعب فارس أبو شاويش ، والمرحوم محمود أبو الليل ، والمرحوم مرسي الفقعاوي ، وتوفيق ألدرجي ، والمرحوم سليمان أبو جزر ، ومحمد أبو سبيكة ، وجمعة عطية ، وإحسان كشكش ، ووليد نطط ، وأبو العبد الطناني ، وحسن وحسين بخيت ، والمرحوم سالم قاعود ، وإبراهيم حلاوة ، وزهير وهبة ، وعدنان عسقول ، وعدنان قشطه ، ويوسف البواب ، وصالح صرصور ، وحسن صلاح ، وعدنان مطر ، وتوفيق أبو حرب ، والعبد أبو الفطاير ، وعلى صرصور ، والمرحوم فوزي النواجحة ، ورأفت أبو السعيد ، وعبد القادر الابزل ، وحسين الريفي ، ورجب أبو غليون ، وبسام شحيبر ، وجبر حميد ، وإبراهيم أبو خوصة ، وموسي الطوباسي ، وحاتم صلاح ، وإبراهيم نجم ، والمرحوم جبريل الدراويش ، وسامر بركات ، ويوسف حمدان ( سنو ) ، وهلال أبو كشك ، وعارف عوفي ، والمرحوم ماجد أبو خالد ، والمرحوم سليمان هلال ، والمرحوم جورج زرينة ، ورزق الشاعر ، وكارلوس برهم ، وخليل بطاح ، وعمر موسى ، وعلى العباسي ...وغيرهم .

- أذكر ممن لعبوا معي فريق "رعاية الشباب " ونادي غزة الرياضي أبو السباع ، وزكريا مهدي ، وماهر حميدة ، ومحمد غياضة ، عبد الله الكرنز ، وإسماعيل مطر ، وسليم الزناتي ، ويوسف الزهار ، وحسين الودية ، وغسان بلعاوي ، والشهيد عاهد زقوت ، وافتيم سابا ، ومحمد جميل أبو حصيرة ، ومحمد وسعيد العشي ، ورزق خيرة ، وفضل موسي ، وسامي مدوخ ، وماجد غزال ، وسامي عجور ، ومروان الترك ، وسالم البدوي ، ومحمد الريخاوي ، و إبراهيم أبو الشيخ ، وسعيد سكيك ، وعلى العمصي ، ومحمود أبودان ، وإياد الريس ، وغسان بلعاوي ، ونائل الشرفا ، وعيسى كرسوع ، و طلب القيشاوي ، ومروان شنيورة ، والمرحوم رفعت الريفي ، والمهندس عماد يحيى الشريف ، وماجد هنية ، وعبود داود ، وماجد ترزي ، وتوفيق أبو خوصة ، وصلاح الصوالحة ، وسمير عبد السلام ، وحاتم زمو ، وكمال صقر ، وهاشم سكيك ، وجمال العيلة ، وفائق الحداد ، وخالد العفيفي ..وغيرهم كثيرون .

- يعجبني من اللاعبين سعيد السباخي ، وعلاء عطية ، وأحمد كشكش ، واتوقع بروز الواعد عبد الله جبر .

- تدهور أوضاع نادي غزة الرياضي وهبوطه للدرجة الأولى من وجهة نظري هو حدث العصر ، وليس مهماً أن نبحث أسباب السقوط الآن ، فالأهم أن نعمل جماعياً على إعادة النادي لوضعه الطبيعي كما كان عميداً للأندية ، مع ضرورة استخلاص العبر ، والتعلم من أخطائنا ، شرط أن يسود الودّ والاحترام بين أبناء النادي ، وكادره الإداري والفني .

- المقارنة صعبة بين الكرة قديماً والكرة اليوم ، فقديماً كنا نلعب من أجل المتعة ، واليوم صار الكل يلعب من أجل الفلوس ، فغاب الانتماء الحقيقي ، وكثرت التدخلات غير الرياضية من ناس ليس لهم علاقة بالرياضة ، وبصراحة الحركة الرياضية عندنا تسير نحو الهاوية ، حيث فقدت الكرة بريقها منذ اندلاع الانتفاضة الأولى ، لذلك لا بدّ من انتفاضة كبرى تعيد لكرة القدم مُثلها وأخلاقها ، وتضع الرجل المناسب في المكان المناسب ، فنحن قادرون على حرق المراحل ، وتجاوز فوارق الامكانيات ، لأن لاعبينا يملكون الخامة الكروية ، ولا أخفيك أنه لو كان لنا منتخب في السبعينات الثمانينات ، ربما لحصلنا على كثير من البطولات الاقليمية والقارية ، ولحجزنا مكانا متقدما بين المنتخبات العربية .

- من أطرف ما حصل معي في الملاعب أنني راوغت في احدي المباريات أكثر من لاعب ، ووضعت الكرة علي خط المرمي ولم أسجل ، ثم عدت من جديد لمنتصف الملعب ، وراوغت عدة لاعبين مرة أخري ، وسجلت الهدف بكعب قدمي ، فاستدعاني الحكم المعروف عبد الرؤوف السدودي ، وأشهر البطاقة الصفراء في وجهي بداعي سوء السلوك والاستهتار بالمنافس ... وبصراحة بعدها لم أكرر العملية .

- ومن الطرائف أيضاً في مباراة لمنتخب غزة ، كنا خاسرين أمام فريق ثقافي طولكرم 3/2 ، وكانت مدرجات الملعب ، والمباني المجاورة تكتظ بالجمهور ، حيث كان الجمهور يعطي نكهة خاصة للمباريات ، وكان الكابتن إسماعيل المصري وقتها مريضا ، ولم يلعب تلك المباراة ، فخرج من الملعب وهو حزين ويبكي ، وكان حكم اللقاء يريد أن يطلق صافرة نهاية اللقاء ، فسجلت هدفا رائعا بضربة عكسية ، ليعود الكابتن إسماعيل للملعب من جديد فرحا ومبتهجا.

- ومن الطرائف التي حصلت معي في مباراة لي مع أهلي غزة ، وأرثوذكسي بيت ساحور على ملعب بيت ساحور ، وكان اللاعب هاشم سكيك يبالغ في الأنانية ، فضجر منه اللاعبون ، ويومها كنت مدربا ولاعبا ، فطلبت من الحكم تغييره ، فردّ الحكم : تفضل يا كابتن ، وفعلاً طلبت من هاشم أن يخرج من الملعب ، فخرج ، ولمّا سألني الحكم عن اللاعب البديل قلت له : ولا واحد ، وفعلا لم انزل مكانه احداً.