البنك الإسلامي للتنمية يقدم 35.7 مليون دولار لفلسطين لمحاربة كورونا

رام الله-"القدس دوت كوم- أكد رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار، لدى لقائه مع الدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني ومحافظ فلسطين لدى البنك الاسلامي للتنمية، في اجتماع افتراضي، دعم مجموعة البنك لدولة فلسطين بمبلغ 35.7 مليون دولار أمريكي كدعم عاجل لمواجهة كوفيد-19 بدأ البنك بتنفيذ الجزء الأول منها من خلال صندوق الأقصى حيث تم توريد العديد من الاحتياجات والاجهزة الطبية لمواجهة الجائحة.

وفيما يتعلق بالجزء الثاني من المشروع، قال رئيس مجموعة البنك إن الحكومة الفلسطينية قامت بموافاة البنك بمقترح لدعم المنشآت الصغيرة والأصغر لتمويله ضمن "خطة التأهب والاستجابة الاستراتيجية " التي أعلن عنها البنك، وقال إنه يتم حاليا دراسة المقترح الذي سيعمل على اسناد وأعاده احياء الشركات والمشاريع الصغيرة الت تضررت بسب الاغلاق.

وأضاف الدكتور بندر حجار أن إجمالي مداخلات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في دولة فلسطين، من الموارد الذاتية للبنك، بلغ حتى تاريخه 342 مليون دولار أمريكي، علاوة على ذلك فإن البنك يسير وينفذ مجموعة من المحافظ الاستئمانية لفلسطين بما يزيد عن 2.2 مليار دولار أمريكي، وبلغ مجموع الصرف الكلي على المشاريع في فلسطين ضمن هذه المحافظ حوالي 1.9 مليار دولار حتى تاريخه.

وأكد الدكتور حجار أن البنك الاسلامي للتنمية يعتبر بنكا تضامنيا بالدرجة الأولى يقوم على الشراكة والتعاون، وفي هذا الصدد تقدم بخالص الشكر للمملكة العربية السعودية، دولة المقر، والتي تمتلك نحو 25 بالمائة من رأسمال البنك، وتعتبر من أقوى الداعمين لمجموعة البنك، كما تساهم المملكة بما يزيد عن 37 بالمائة من صندوق التضامن الاسلامي للتنمية الذي يقدم خدمات التنمية للفقراء في الدول الأعضاء بما فيها فلسطين، كما وتعتبر السعودية من أول وأسرع الدول التزاما في تسديد حصتها المالية في صندوق الاقصى الذي يديره البنك وفقا للنسبة المتعارف عليها في الجامعة العربية. وقد مكن هذا الدعم السخي المجموعة من العمل بفاعلية أكثر في فلسطين مع اطلاق المبادرات التنموية متعاظمة، مثل مبادرة إطلاق صندوقي الأقصى والقدس وغيرها من المبادرات لصالح الشعب الفلسطيني.