"سيدة الأرض" تغني لفلسطين وتوثق روايتها

رام الله- "القدس" دوت كوم- إلحاقاً لمبادراتها التي جاوزت المائة وعشر، تطلق مؤسسة سيدة الأرض مبادرة جديدة تحت عنوان "سيدة الأرض تغني لفلسطين"، وذلك ضمن منظومة تراثية تاريخية جغرافية تعريفية توثيقية تتجلى فيها رمزية العطاء الإنساني بأبهى صورها بطريقة مختلفة وأسلوب متميز.

وفي هذا السياق، عبر الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيدة الأرض د. كمال الحسيني عن رؤية المؤسسة بأن هذه الأعمال الفنية الرمزية تشكل دوراً مهماً ومظهراً من مظاهر "المقاومة الهادفة" وتوثيق الرواية الفلسطينية.

َوأوضح المستشار الإعلامي للمؤسسة الشاعر زياد المبسلط أن هذه المبادرة عبارة عن سلسلة من الأعمال الغنائية الوطنية التي تشمل عدة مدن وقرى فلسطينية، تضع المشاهد أمام جمالية فلسطين وعراقتها وتاريخها وجغرافيتها وإنسانها بكل قيمه السامية.

وأضاف المبسلط : إن سيدة الأرض تحرص على إطلاق هذه السلسلة المشبعة بروح الألحان التراثية الفلسطينية.

بدوره، أكد مسؤول الدائرة الثقافية بالمؤسسة الشاعر سامي مهنا أن "تراثنا هويتنا، ولدينا مخزون رائع وثروة ضخمة من التراث الأصيل والجميل بكافة مقوماته وأشكاله، ولا بد من توظيف ذلك ضمن هذه المنظومة".

وإطلاقاً لهذه المبادرة على الأرض، أضاف المستشار الاعلامي زياد المبسلط أن الكليب الأول للخليل من كلمات الشاعر ماهر الطردة، ألحان وغناء الفنان محمود بدوية، وإخراج محمود الشاويش، وسينطلق خلال الساعات المقبلة.

وقال الشاعر ماهر الطردة: كيف لا نكتب لحنطة القلب فلسطين، ونحن نرى أن الأديب الفلسطيني شريك في المعادلة الوطنية، وتقع على عاتقه مسؤولية قيادة الكلمة الفلسطينية الحرة والمناضلة التي تشفي غليل الهمّ الفلسطيني، وتعبر عن تطلعاته وتحفظ له هويته الوطنية والنضالية.

وهناك كليب آخر لمدينة أُم الفحم من كلمات الشاعر والمستشار الإعلامي للمؤسسة زياد المبسلط، ألحان وغناء الفنان محمود بدوية، وجارٍ العمل على إنتاجه، في حين يتم التحضير لكليب آخر عن مدينة شفا عمرو؛ من كلمات الشاعر ناظم حسون ابن مدينة شفاعمرو، وهكذا تستمر هذه السلسلة من خلال كوكبة متميزة من فريق العمل.