الحزب الشيوعي في جنوب افريقيا يطلق حملته الدولية "رسائل تضامنية مع الأسرى الأطفال"

رام الله- "القدس" دوت كوم-أطلق الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا حملته الدولية، التي تحمل عنوان "كتابة رسائل تضامنية للأسرى الفلسطينيين الاطفال".

وشارك رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، ممثلي الحزب في إطلاق الحملة الكترونيا عبر برنامج "ZOOM"، بسبب جائحة كورونا التي تجتاح العالم، بمشاركة كل من نائب السكرتير العام للحزب سولي مابيلا، ورئيسة لجنة سكرتارايا الحزب وعضو لجنته المركزية السيدة جنيفير سكرينير، وسكرتير العلاقات الدولية في الحزب فرانس باليني، وبمشاركة سفيرة دولة فلسطين لدى جنوب افريقيا حنان جرار وطاقم السفارة.

وخلال مداخلته، اثنى اللواء ابو بكر على الموقف التاريخي الحق لدولة جنوب افريقيا في الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ودعمها بشتى السبل والوسائل، كونه شعب يعي تماما معنى الحرية والاستقلال.

كما شدد على دور الحزب الشيوعي في جنوب افريقيا واسناده المتواصل للأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية، وتنظيمه للعديد من اللقاءات والمؤتمرات والفعاليات الوطنية والدولية لإسناد معتقلينا.

من جانبهم، أوضح ممثلو الحزب خلال اطلاق الحملة امس، أن هذه المبادرة تأتي في سياق تعزيز مبدأ الحرية لشعب يرزح تحت الاحتلال منذ اكثر من ٧٠ عاما ويعاني الويل والاضطهاد والعنصرية. واكدوا أن اطلاق الحملة يأتي للتعبير عن التضامن مع القاصرين والمطالبة بتحرير عشرات الأطفال الفلسطينيين دون سن ١٨ عاما تعتقلهم اسرائيل، وتمارس العديد من صنوف التعذيب والتنكيل بحقهم.

ولفتوا، الى انها تأتي ايضا استكمالا لرسالة تضامنية كتبها نائب السكرتير العام للحزب قبل نحو عامين تضامنا مع الطفل المقدسي الأسير شادي فراح بحضور والدته في كيب تاون.