بطولة إنكلترا: ليستر وتشلسي يستعيدان التوازن ويونايتد يواصل الانتصارات

لندن"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -استعاد كل من ليستر سيتي وتشلسي توازنه بفوز الأول على ضيفه كريستال بالاس 3-صفر، والثاني على ضيفه واتفورد 2-صفر، وواصل مانشستر يونايتد انتصاراته باكرامه وفادة ضيفه بورنموث 5-2 السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

في المباراة الأولى عاد بطل موسم 2015-2016 إلى سكة الانتصارات بعد تعادلين وخسارة منذ استئناف المنافسات الشهر الماضي بعد تعليقها لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد، بثلاثية النيجيري كيليشي ايهياناتشو (49) وهدافه جايمي فاردي (77 و90+4).

وكسر فاردي صيامه عن التهديف في المباريات الثلاث الأخيرة، لينفرد بصدارة الهدافين برصيد 21 هدفا بفارق هدفين أمام شريكه السابق الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ مهاجم أرسنال الذي يحل ضيفا على ولفرهامبتون لاحقا.

وقال فاردي "تسجيل هدفين والحصول على النقاط الثلاث هو كل ما يمكن أن تطلبه. نعلم ان الامر يتعلق بنا. ونحن في هذا المركز عن جدارة وعلينا أن نواصل عملنا. إذا لعبنا بهذا النسق من الآن حتى نهاية الموسم، سنحصد بعض النقاط".

وعزز ليستر مركزه الثالث برصيد 58 نقطة، في حين تجمد رصيد كريستال بالاس عند 42 نقطة في المركز الثاني عشر بعد تعرّضه للخسارة الثالثة على التوالي.

وانتظر ليستر حتى الشوط الثاني لهز شباك الضيوف، فافتتح التسجيل عبر إيهياناتشو بتسديدة من مسافة قريبة إثر تمريرة من البلجيكي يوري تيلمانز (49).

واضاف فاردي الهدف الثاني من مسافة قريبة اثر تمريرة من البديل هارفي بارنز (77) رافعا رصيده إلى 100 هدف في البريمر ليغ، قبل أن يضيف هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه اثر تمريرة من بارنز أيضا من منتصف الملعب فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة قبل أن يسددها بعيدا عن متناول الحارس الإسباني فيسينتي غوايتا (90+4).

وفي الثانية، استعاد تشلسي نغمة الفوز عقب خسارته امام جاره اللندني وست هام يونايتد 2-3 الأربعاء وعمق جراح ضيفه واتفورد بالفوز عليه بثنائية نظيفة.

وحسم تشلسي نتيجة المباراة في شوطها الاول بتسجيله الهدفين عبر الفرنسي أوليفييه جيرو (28) والبرازيلي ويليان (43 من ركلة جزاء).

وعزز تشلسي موقعه في المركز الرابع برصيد 57 نقطة، فيما تجمد رصيد واتفورد عند 28 نقطة في المركز السابع عشر.

وفي الثالثة، واصل مانشستر يونايتد تألقه وضغطه على ليستر سيتي وتشلسي في المنافسة على البطاقتين الأخيرتين المؤهلتين لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وذلك بتحقيقه الفوز الثالث على التوالي معمقا جراح ضيفه بورنموث صاحب المركز قبل الأخير.

وسجّل مايسون غرينوود (29 و54)، وماركوس راشفورد (35 من ركلة جزاء)، والفرنسي أنتوني مارسيال (45+2) والبرتغالي برونو فرنانديش (59) أهداف مانشستر يونايتد، وجونيور ستانيسلاس (16) وجوشوا كينغ (49 من ركلة جزاء).

ورفع يونايتد رصيده إلى 55 نقطة في المركز الخامس، في حين تعقدت مهمة بورنموث في البقاء بتجمد رصيده عند 27 نقطة.

وكان بورنموث البادئ بالتسجيل عبر ستانيسلاس بعدما تخطى المدافع هاري ماغواير وسدد بيمناه في الزاوية الضيقة للحارس الإسباني دافيد دي خيا (16).

وهو الهدف الأول لستانيسلاس مع بورنموث هذا الموسم أنهى به أيضا نظافة شباك يونايتد على ملعبه "أولد ترافورد" لـ500 دقيقة في جميع المسابقات منذ أن اهتزت بهدف لاعب بيرنلي جاي رودريغيز (صفر-2) في 22 كانون الثاني/يناير الماضي.

وأدرك غرينوود التعادل بعدما استلم الكرة من فرنانديش داخل المنطقة وسددها بقوة ارتطمت بيد الحارس آرون رامسدايل وتابعت طريقها نحو الشباك (29).

واحتسب الحكم مايك دين ركلة جزاء لصاحب الضيافة بعد لمسة يد على ادم سميث نفذها راشفورد بنجاح إلى يسار الحارس (35).

وكسر راشفورد صياما عن التسجيل في المباريات الأربع الأخيرة رافعا رصيده إلى 15 هدفا، كما أصبح أول لاعب إنكليزي يسجل 20 هدفا للفريق في جميع المسابقات في موسم واحد منذ واين روني في موسم 2011-2012 عندما سجّل 34 هدفا، وفقا لمنصة "أوبتا" للاحصاءات الرياضية.

وقال راشفورد "إنه بالتأكيد وقت مثير. جميعنا في لائحة الهدافين. مايسون (غرينوود) كان في القمة، أنتوني (مارسيال) كذلك. لقد كانا رائعين طوال الموسم ومن المهم المضي قدما الآن".

وانهى مارسيال الشوط الأول بهدف ثالث عندما تلقى تمريرة من فرنانديش على مشارف المنطقة سددها بروعة لامست العارضة وعانقت الشباك (45+2).

وقلص جوشوا كينغ النتيجة من ركلة جزاء بعد لمسة يد على البديل العاجي ايريك بايي (51)، لكن غرينوود أعاد الفارق إلى سابق عهده بهدفه الشخصي الثاني من تسديدة من داخل المنطقة بعيدا عن متناول الحارس (54).

وختم فرنانديش المهرجان بهدف خامس من ركلة حرة مباشرة في الزاوية البعيدة (59)، ليرفع رصيده مع اليونايتد إلى ستة أهداف، بالاضافة إلى خمس تمريرات حاسمة في تسع مباريات منذ انضمامه للفريق في كانون الثاني/يناير الماضي قادما من سبورتنغ لشبونة.

وحذا أرسنال حذو مانشستر يونايتد وحقق فوزه الثالث تواليا عندما فرمل مضيفه ولفرهامبتون بالفوز عليه بثانئية نظيفة سجلها بوكايو ساكا (43) والفرنسي البديل ألكسندر لاكازيت (86).

وصعد ارسنال الى المركز السابع مؤقتا برصيد 49 نقطة معززا حظوظه في المنافسة على بطاقة أوروبية الموسم المقبل، بفارق نقطتين امام شيفيلد يونايتد الذي يحل ضيفا على بيرنلي الأحد، فيما تلقى ولفرهامبتون خسارته الأولى بعد ثلاثة انتصارات متتالية، والاولى في مبارياته السبع الأخيرة التي حقق فيها خمسة انتصارات.

وتلقى ولفرهامبتون ضربة موجعة في سعيه الى منافسة ليستر سيتي وتشلسي ومانشستر يونايتد على البطاقتين الاخيرتين المؤهلتين لمسابقة دوري الابطال.

وعزز برايتون موقعه وصعّب مهمة مضيفه نوريتش سيتي صاحب المركز الأخير للبقاء بالتغلب عليه 1-صفر سجّله البلجيكي لياندرو تروسار (25).

وتجمّد رصيد نوريتش عند 21 نقطة في المركز العشرين الأخير، بفارق سبع نقاط عن واتفورد (صاحب المركز السابع عشر، أول المراكز الضامنة للبقاء).

في المقابل، رفع برايتون رصيده إلى 36 نقطة في المركز الخامس عشر ليبتعد بفارق تسع نقاط موقتا عن أستون فيلا الثامن عشر، أول المراكز المؤدية إلى توديع الدرجة الممتازة.

وتستكمل المرحلة الأحد حيث يلعب بيرنلي مع شيفيلد، ونيوكاسل مع وست هام، وليفربول البطل مع أستون فيلا، وساوثمبتون مع مانشستر سيتي، على ان تختتم الاثنين بلقاء توتنهام وإيفرتون.