قرية الهاشمية .. الإطلالة الأجمل على مرج بن عامر وسط رغبة بالتطوير

جنين – "القدس" دوت كوم- علي سمودي - تتميز قرية الهاشمية الواقعة غرب مدينة جنين، باطلالتها الجميلة والمميزة على سهل مرج إبن عامر، وتصنف القرية التي تقع على ثلاثة جبال لدى وزارة الثقافة بانها " الأجمل إطلالة في فلسطين " ، تتمتع عائلاتها بعلاقات وروابط اجتماعية وطيدة ، ويعتبر التعليم أولوية كبيرة لاهلها ، ويؤكد رئيس المجلس القروي نصري جرار، أن نسبة التعليم في قريته 100 % ، وغالبية الخريجين حصلوا على وظائف مختلفة بحسب تخصصاتهم .

الموقع والحدود

تعتبر الهاشمية ، قرية صغيرة تبعد حوالي 9 كيلو متر عن مدينة جنين التي يصل بها طريق محلي يربطها ايضاً بالطريق الرئيسي ، ويحدها من الشمال بلدة اليامون ،الغرب قرية العرقة ، الجنوب قرية كفر قود والشرق بلدة برقين ، و ترتفع عن سطح البحر 496 متر .

السكان والحياة ..

يوضح رئيس المجلس جرار ، أن عدد سكان القرية ، 1350 نسمة، يعتمدون في معيشتهم على العمالة داخل الخط الاخضر والوظيفة العمومية وقسم بسيط في الزراعة ، مشيراً الى ان موارد الحياة والدخل للاهالي اختفلت وتغيرت كثيراً خلال السنوات الماضية ، فقد كان معظم اهالي القرية يهتمون كثيرا بالزراعة وتربية الثروة الحيوانية والطيور ، اضافة لانتاج الحليب والاجبان والبيض وتوزيعها ، لكنها اليوم تراجعت كثيراً بفعل العوامل التي مرت فيها فلسطين .

وذكر جرار ، أن مساحة أراضي الهاشمية تتجاوز 2628 دونم ، منها 3% رعوية ، بينما هناك اراضي بمساحة 1200 دونم بحاجة لاستصلاح والباقي مزروعة بالزيتون ، منوهاً أن القرية اشتهرت تاريخيا باللوز والزيتون ، لكنها اليوم تشتهر فقط بالزيتون .

الوضع الاقتصادي ..

يصف جرار ، الوضع الاقتصادي في القرية ، بانه أقل من الجيد وضمن المعقول بسبب تراجع الزراعة وفرص العمل ، بينما طرأ تزايد كبير وملحوظ في ارتفاع نسبة البطالة والفقر خاصة في ظل تفشي فايروس" كورونا " الذي أنعكس بشكل سلبي كبير على مختف أوجه الحياة في القرية .

وأشار الى تميز العلاقات الاجتماعية بين العائلات والتي وصفها بالممتازة والقوية وروابط وطيدة ، فهناك تألف ومحبة وتكافل ، وتشارك في الافراح والاتراح وحرص كبير على المصلحة العامة والسلم والنسيج الاجتماعي في القرية .

المجلس القروي

تأسس المجلس منذ قدوم السلطة الفلسطينية 1994 ، وتتكون الهيئة الادارية من 9 اعضاء بينهم الرئيس وسيدتان ، ويعمل المجلس كما يوضح جرار ، على قلب رجل واحد بروح المسؤولية والحرص والتعاون لتوفير كافة وافضل الخدمات للمواطنين والنهوض بالقرية وتطويرها .

وذكر انه يوجد في القرية مدارس للذكور والاناث حتى المرحلة الثانوية، بينما تتوفر شبكتي مياه وكهرباء حديثة وممتازة جدا ً، لكنها تعاني من مشاكل في نقل النفايات بشكل غير منتظم مما يؤثر على النظافة العامة ويلوث البيئة ، وقال " راجعنا الجهات المسؤولة أكثر من مرة لكن دون جدوى ، وما زلنا نعاني من تراكم النفايات التي تسبب انتشار الحشرات وتجمع الكلاب الضالة التي تهدد باصابة المواطنين بالامراض ، ونناشد بايجاد حل لهذه القضية لتكون قريتنا جميلة ونظيفة" .

الوضع الصحي

وعلى صعيد الوضع الصحي ، اوضح جرار ، أنه يتوفر حالياً عيادة اولية في القرية ، يداوم فيها طبيب لمدة ساعتين في الاسبوع ، بحيث لا يغطي العلاج لكافة المرضى ، وقال " هناك حاجة ماسة لطبيب وطاقم مرافق يداوم على الاقل 3 مرات في الاسبوع لتغطية كافة المرضى ، كما هناك حاجة لمختبر للتحاليل الطبية ، فالاهالي يضطرون للسفر لبلدة اليامون أو مدينة جنين للعلاج والتحاليل مما يشكل ارهاق مادي وجسدي "، ويضيف " قدم المجلس مبنى لعيادة كاملة لوزارة الصحة مساحتها 160 م2 و ما زلما منذ 4 سنوات ، ننتظر الموافقة وتشغيلها ".

الطرق

وبين جرار ، أن المجلس تمكن من تنفيذ مشروع تعبيد طرق داخلية بمساحة 90 % من القرية ، وهناك حاجة لتعبيد ما تبقى بمساحة 10 % من طرق فرعية داخلية لربط الاحياء الجديدة في القرية التي تفتقر للطرق الزراعية ، موضحاً ، أن طبيعة القرية الجبلية تجعل هناك حاجة ماسة لشق طرق زراعية ليسهل على المواطنين الوصول الى اراضيهم .

رغم الظروف والاوضاع ، يؤكد جرار ، استمرار المجلس في العمل والتواصل مع كافة الجهات لتقديم الدعم للقرية سواء على صعيد احتياجاتها من خدمات البنية التحتية أو الدعم والتمكين ، مناشداً الحكومة الفلسطينية ، ادراجها ضمن خططها وبرامج الوزارات لتحقيق رؤية المجلس وامنية الاهالي بان تكون الهاشمية قرية نموذجية بحكم موقعها وجماليتها ، وتوفير كافة الخدمات .