"الديمقراطية" تحذر من تزايد حالات الانتحار بغزة

غزة - "القدس" دوت كوم - حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، من تزايد معدلات الانتحار، في قطاع غزة الذي يئن من الفقر والجوع والقهر والعوز وغلاء المعيشة، وارتفاع معدلات البطالة.

واعتبرت الجبهة في بيان لها، أن تزايد حالات الانتحار، مؤشر خطير، يلحق الأذى والضرر في المجتمع الفلسطيني ويهدد نسيجه الاجتماعي.

وأضافت أنه "لا يمكن السكوت على استمرار الوضع الكارثي والمؤلم في قطاع غزة، من ارتفاع نسب الفقر والبطالة والجوع، وانعدام الأمن الغذائي والوظيفي، والغلاء الفاحش وارتفاع الضرائب، وتأخر الرواتب واستمرار خصوماتها، وتردي الخدمات الصحية والتربوية".

وحملت الجبهة الديمقراطية، السلطتين في غزة ورام الله المسؤولية الكاملة عن التدهور الاقتصادي والاجتماعي المريع واستمرار انتهاك الحريات العامة والديمقراطية، وغياب العدالة الاجتماعية.

ودعت إلى وضع حد للحالة المأساوية وارتفاع مستوى حالات الانتحار في قطاع غزة كونها ضرورة وطنية ملحة، تتطلب تحركاً فاعلاً.