مفوضية حقوق الإنسان في العراق تحذر من تفشي كورونا في السجون

بغداد- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- حذرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، اليوم الخميس، من تداعيات تفشي فيروس كورونا في السجون العراقية، والعمل على إصدار عفو عام عن الحالات التي لاتشكل تهديدا للأمن العام في البلاد.

وطالب ثامر الشمري، عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق في تصريح صحفي الحكومة العراقية والجهات المختصة "بضرورة التدخل العاجل لمتابعة واتخاذ الإجراءات الوقائية والتدابير الصحية اللازمة في مراكز التوقيف والاحتجاز والسجون كافة، بعد ورود تقارير رصدية لفرق المفوضية بحصول إصابات بفيروس كورونا في عدد منها، مما ينذر بكارثة إنسانية لا يحمد عقباها".

ودعا إلى "إيجاد الحلول المناسبة بشأن حالات الاكتظاظ الحاصلة في السجون، والتخفيف من العقوبات بحسب نوعها وإصدار عفو عام عن الذين لا تخل جرائمهم بالأمن العام، ولا تتسبب بأي خطر على المجتمع ومنع حالات التلامس بالمصابين وتعريض النزلاء لأشعة الشمس باستمرار، واتباع كافة الإجراءات الوقائية التي من شأنها أن تحفظ تلك الأماكن من انتشار الجائحة ".

وأوضح أن "العراق يشهد زيادة في حالات الإصابة والوفيات بحسب ما يصدر من تقارير يومية من وزارة الصحة العراقية ومنظمة الصحة العالمية".

وكانت وزارة الصحة والبيئة في العراق قد أعلنت اليوم أن إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا ارتفع إلى 53 ألفا و708 حالة، فيما بلغ إجمالي حالات الوفيات 2160 حالة وفاة.