قاض في نيويورك يرفع حظرا موقتا عن كتاب ألفته ابنة شقيق ترامب

واشنطن - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) - رفع قاض في محكمة استئناف في نيويورك الحظر الموقت على صدور كتاب ألفته ابنة شقيق الرئيس الأميركي دونالد ترامب ويكشف عن معلومات قد يكون لها صدى مدو قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية.

واظهرت وثائق صادرة عن المحكمة ان القرار يسمح لدار النشر "سايمن اند شوستر" طباعة الكتاب الواقع في 240 صفحة من تأليف ماري ترامب وتوزيعه. ومن المقرر ان يطرح الكتاب في 28 تموز/يوليو. وتصف المؤلفة الملياردير الجمهوري فيه بأنه "أخطر رجل في العالم".

وكان روبرت ترامب أحد أشقاء الرئيس لجأ الأسبوع الماضي إلى محكمة متخصصة في نيويورك لمنع نشر الكتاب مشددا على انه ينتهك اتفاق سرية وقعته ابنة شقيقة ترامب بشأن إرث فريد ترامب والد الرئيس الأميركي الحالي.

وفي حكم من صفحتين عطل القاضي هال غرينوالد الثلاثاء نشر الكتاب وهو بعنون "تو ماتش أند نيفر إناف: هاو ماي فاميلي كرييتيد ذي ورلدز موست دنجيروس مان" إلى العاشر من تموز/يوليو على الأقل.

إلا ان قاضي الاستئناف آلن شينكمان اعتبر الأربعاء أن دار النشر "ليست طرفا في اتفاق السرية" ضمن عائلة ترامب ورفع تاليا حظر النشر.

لكنه أرجأ إلى وقت لاحق إصدار قراره بشأن انتهاك ماري ترامب المحتمل لاتفاق يمنعها من الكشف عن أسرار عائلية.

وقال تيد بطرس محامي المؤلفة في تغريدة إن قرار الحظر الموقت "لا يزال ساريا على السيدة ترامب وسنتقدم بطلب الخميس امام المحكمة يفسر موجبات رفعه".

وفي تصريح أرسله إلى وكالة "فرانس برس" اعتبر القرار بشأن دار النشر "نبأ سارا" موضحا أنه ينوي الاستناد إلى المادة الأولى في الدستور التي تحمي حرية التعبير، للدفاع عن موكلته.

وماري ترامب (55 عاماً)، عالمة نفس، وهي ابنة فريد ترامب جونيور الشقيق الأكبر للرئيس الأميركي الذي توفي العام 1981 عن 42 عاما بسبب إدمانه الكحول.

وفي هذا الكتاب تروي أحداثا شهدتها في منزل جديها في نيويورك حيث ترعرع دونالد ترامب وأشقاؤه وشقيقاته الأربعة.

وقالت دار النشر تصف في الكتاب "صدمات وعلاقات مدمرة وخليطا مأسويا من الإهمال والاساءة".