الفاتيكان: الإجراءات الأحادية يمكن أن تعرض السلام للخطر

مدينة الفاتيكان - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - التقى الرجل الثاني في الفاتيكان ، وزير الخارجية الكاردينال بيترو بارولين، بسفيري الولايات المتحدة وإسرائيل "للتعبير عن قلق الكرسي الرسولي بشأن الإجراءات الأحادية الجانب المحتملة التي يمكن أن تعرض للخطر البحث عن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وقال بيان للفاتيكان إن "الكرسي الرسولي يكرر التأكيد على أن دولة إسرائيل ودولة فلسطين لهما الحق في الوجود والعيش بسلام وأمن ضمن حدود معترف بها دوليا".

وكان وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي أوفير أكونيس قد أكد في وقت سابق الأربعاء أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعتزم ضم أجزاء من الضفة الغربية خلال الشهر الجاري، ولكن ليس قبل أن يوقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الخطة.

وقال أكونيس، في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي: "سيتم الضم بالتأكيد في شهر تموز/يوليو".

وأوضح أن إسرائيل لم تحصل بعد على موافقة كاملة من الإدارة الأمريكية على تفاصيل الخطة، مشددا على أنه من المستبعد اتخاذ أي خطوة قبل أن يصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بيانا جديدا بهذا الشأن.