أكثر من 160 ألف إصابة بالعالم يومياً ومنظمة الصحة تدعو لالتزام إجراءات الوقاية

عواصم- "القدس" دوت كوم ووكالات- أعلنت منظمة الصحة العالمية امس أنّ عدد الأشخاص الذين يصابون يومياً بفيروس كورونا المستجد يتجاوز 160 الفا، وذلك منذ أسبوع، وهو أسوأ معدل لتزايد الإصابات منذ بدء تفشي وباء كوفيد-19.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، في مؤتمر صحافي نظّم عبر الانترنت إن "ستين بالمئة من مجمل الإصابات بكوفيد-19 التي أحصيت حتى الآن، جرى إعلانها خلال الشهر الماضي".

وأضاف "منذ أسبوع أيضاً، تجاوز عدد الإصابات الجديدة 160 ألف إصابة في اليوم"، مقابل 150 ألف إصابة في الأيام السبعة السابقة، بحسب حصيلة أعدتها فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية.

وفي 28 حزيران، سجل عدد قياسي من الإصابات الجديدة (189,541)، وفق إحصاءات منظمة الصحة.

وقال غيبريسوس "لن نكل أبداً عن القول إن الطريقة الفضلى للخروج من هذه الجائحة هي اعتماد مقاربة شاملة"، داعياً من جديد إلى احترام قواعد التباعد الجسدي والعمل على رصد الإصابات وعزل المصابين، وحجر المخالطين ووضع الكمامات الواقية متى كان ذلك ضرورياً.

وشدد على انه ينبغي القيام "بكل شيء"، مشيراً إلى أن الدول التي اعتمدت "هذه المقاربة الشاملة" نجحت في إبطاء تفشي الفيروس.

وأضاف أن "أحد الدروس التي علمتنا إياها هذه الجائحة هو أنه مهما كان الوضع في بلد ما، فهو قابل للتغيير. لا يفوت الأوان على ذلك".

وفي حين تستعد بعض المناطق إلى موجة ثانية أو ذروة جديدة للوباء، كشف غيبريسوس أنه "يجب ترقّب ارتفاع جديد في الإصابات نظراً لأن بعض الدول بدأت رفع القيود".

أضاف "لكن الدول التي وضعت الأنظمة الضرورية لتطبيق مقاربة شاملة ينبغي أن تكون قادرة على احتواء حالات التفشي الجديدة على المستوى المحلي" ولن تكون بحاجة إلى "فرض قيود عامة من جديد".

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة 512.383 شخصا في العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل

وسُجّلت رسميّاً إصابة أكثر من 10.564.050 شخصا في 196 بلداً ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم 5.341.000 شخص على الأقل.

ومنذ التعداد الذي أجري الثلاثاء، أحصيت 5354 وفاة و183 ألفا و264 إصابة إضافية في العالم. والدول التي سجّلت أكبر عدد من الوفيات الإضافية هي البرازيل (1280) والولايات المتحدة (1169) والمكسيك (648).

والولايات المتحدة، التي سجّلت فيها أول وفاة بكوفيد-19 مطلع شباط، هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 127.681 وفاة من أصل 2.658.324 إصابة. وشفي ما لا يقل عن 720.631 شخصا.

بعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضرراً بالوباء هي البرازيل حيث سجلت 59.594 وفاة من أصل 1.402.041 إصابة، تليها المملكة المتحدة بتسجيلها 43.906 وفيات من أصل 313.483 إصابة، ثمّ إيطاليا مع 34.788 وفاة (240.760 إصابة)، وفرنسا مع 29.861 وفاة (202.126 إصابة).

وبلجيكا هي البلد الذي سجل اكبر عدد من الوفيات قياسا بعدد السكان مع 84 وفاة لكل مئة الف شخص، تليها المملكة المتحدة (65 وفاة)، وإسبانيا (61 وفاة)، وايطاليا (58 وفاة) والسويد (53 وفاة).

تطوير لقاح اميركي - الماني

في واشنطن أعلنت شركتا "بيونتيك" الألمانية و"فايزر" الأميركية امس أن مشروعا مشتركا لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد حقّق نتائج أولية إيجابية.

وينتج اللقاح التجريبي الذي يحمل اسم "بي.ان.تي162.بي1" استجابات مضادة على الأقل بنفس المستويات الموجودة في الأمصال المسحوبة من دم المرضى المتعافين من الفيروس، إنما بجرعات أقل، وفق الرئيس التنفيذي لشركة بيونتيك أوغور شاهين.

وسجّلت البيانات الأولية بعد فترة تجريبية مسماة 1/2 تهدف إلى إثبات أن اللقاح غير سام ويفعّل استجابة لجهاز المناعة تجّهز الجسم للتصدي للفيروس.

ويعمل اللقاح على رمز جيني لجهاز الحمض النووي الريبي يفعّل إنتاج الخلايا لأجسام مضادة خاصة بالتصدي لفيروس كورونا.

وهناك ما مجموعه 23 مشروعا على لقاحات لكوفيد-19 بدأت اختبارات اكلينيكية على البشر، وفق جامعة لندن للنظافة الشخصية والطب الاستوائي. وانتقل العديد من تلك اللقاحات التجريبية للمرحلة الثانية أو الثالثة ما يعني أنه تم حقنها في آلاف بل حتى عشرات آلاف المتطوعين.

وفيات وإصابات في دول عربية

عربيا ، أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل 49 حالة وفاة جديدة ، ليرتفع إجمالي الوفيات في المملكة إلى 1698 حالة.

وأشارت الوزارة في بيان صحفي إلى تسجيل 3402 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الإصابات في المملكة إلى 194ألفا و225 حالة.

كما اعلنت الإمارات العربية تسجيل 402 حالة إصابة جديدة ووفاة شخص واحد. فيما رصدت رصدت وزارة الصحة في الجزائر 365 إصابة و8 وفيات.

وأعلنت وزارة الصحة العامة القطرية تسجيل 915 حالة إصابة جديدة وحالتي وفاة. كما أعلنت وزارة الصحة السورية عن 14 حالة جديدة.

أعلنت الكويت تسجيل 745 إصابة و4 حالات وفاة جديدة . فيما ارتفع عدد الإصابات في لبنان إلى 1788 شخصا بعد تسجيل 10 حالات جديدة.