#لا_للضم.. حملة إلكترونية واسعة النطاق رفضا لمخططات الاحتلال

رام الله-"القدس" دوت كوم و"وفا"- أطلق نشطاء فلسطينيون على منصات التواصل الاجتماعي، حملة إلكترونية واسعة رفضا لمخطط الاحتلال ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

ونشر وغرّد مسؤولون ونشطاء تحت وسم #لا_للضم، معبّرين عن رفضهم لنوايا الاحتلال ومخططاته بالضم، وسط تفاعل واسع من نشطاء عرب ودوليين.

وقال رئيس هيئة الشؤون المدنية وعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" الوزير حسين الشيخ في تغريدة له أتبعها بوسم #لا_للضم: "رداً على نتنياهو نقول ضمُّ شبر واحد من أرضنا يعني أن التسوية السياسية ماتت تحت جنازير دبابات الضم، ونتحداه أن يجد فلسطينيا واحدا يفاوضه بعد ذلك، وسيبقى قوة احتلال مرفوضة بالإجماع الفلسطيني والإقليمي والدولي".

وغردت منظمة العفو الدولية عبر صفحتها على "تويتر": "يجب على السلطات الإسرائيلية أن تتخلى فورا عن خططها لـ"ضم" مزيد من الأراضي في الضفة الغربية المحتلة، الأمر الذي ينتهك القوانين الدولية، ويزيد من تفاقم عقود من الانتهاكات المنتظمة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين".

ونشر عدد من الصحافيين والنشطاء مقاطع فيديو لهم تحت وسم #لا_للضم، قالوا فيها إن "مشروع الضم هو عبارة عن نكبة جديدة"، و"نهاية حلم إقامة دولة فلسطينية مستقلة"، و"خطة الضم هي استكمال لما سرقته دولة الاحتلال"، و"الصمود في الأرض سيحول دون نجاح هذه الخطة الإسرائيلية، وما دام الفلسطيني متمسك بأرضه وثابت فيها لن تمر هذه الخطة".

وتأتي هذه الحملة بالتزامن مع الموعد الذي أعلنه رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ببدء ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، دون أن ينفذه، وسط موجة من ردود الفعل الفلسطينية والعربية والدولية الرافضة لهذه المخططات، التي تتعارض مع القانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة.