منذ أكثر من عام والأسير إسلام وشاحي يقبع في العزل الانفرادي

رام الله- "القدس" دوت كوم- تواصل إدارة سجون الاحتلال منذ عام وثلاثة شهور، عزل الأسير إسلام وشاحي (38 عاماً)، من جنين.

وأوضح نادي الأسير أن الأسير وشاحي يقبع في عزل سجن "أوهليكدار- بئر السبع"، ومنذ ثلاثة شهور، لم تتمكن عائلته من الاطمئنان عليه، مع وقف زيارات المحامين كجزء من جملة الإجراءات المرتبطة بالوباء والتي أعلنت عنها إدارة سجون الاحتلال في شهر آذار الماضي، والتي ساهمت فعلياً في مضاعفة مستوى العزل الذي يتعرض له الأسرى.

وفي السياق، أشار نادي الأسير إلى أن الأسير المعزول انفرادياً يُحرم تلقائياً من زيارة العائلة، وتُشكل زيارة المحامي له الوسيلة الوحيدة للتواصل مع العالم الخارجي. علماً أن إدارة السجون سمحت مؤخراً للمحامين بإجراء زيارات للأسرى، بعد أن توقفت قرابة الثلاثة شهور.

ولفت نادي الأسير إلى أن إدارة سجون الاحتلال أصدرت خلال شهر حزيران/ يونيو الجاري، أمرًا جديدًا يقضي بتمديد عزل الأسير وشاحي، وهو الأمر الخامس الذي يصدر بحقه منذ تاريخ عزله، ومدته ستة شهور.

يذكر أن الأسير وشاحي والمحكوم بالسجن لمدة (19) عاماً، تعرض لاعتداء وحشي على يد قوات القمع، في شهر آذار/ مارس 2019 في سجن "النقب الصحراوي"، ما أدى إلى إصابته بكسور وكدمات وجروح، وذلك إثر عملية قمع نفذتها إدارة السجون في حينه، وكانت الأشد عنفاً منذ سنوات، أصيب خلالها العشرات من الأسرى.

وتطالب سلطات الاحتلال بإضافة حكم جديد على الأسير وشاحي على أن يكون الحكم أكثر من عشر سنوات، وفق نادي الأسير.