الأردن وبلجيكا يبحثان بلورة موقف دولي يحول دون تنفيذ إسرائيل ضم أراض فلسطينية

عمان- "القدس" دوت كوم-(شينخوا)- بحث وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، مع وزير الخارجية والدفاع البلجيكي فيليب غوفين، خلال اتصال هاتفي اليوم (الإثنين)، التحركات المستهدفة لبلورة موقف دولي فاعل يحول دون تنفيذ قرار إسرائيل ضم أراض فلسطينية ويحمي العملية السلمية وأمن واستقرار المنطقة من تداعياته.

وأفادت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، أن الوزير الصفدي وضع نظيره البلجيكي في صورة الموقف الأردني الرافض لضم أراض فلسطينية لما يمثله الضم إن نفذ من خرق واضح للقانون الدولي، وتقويضاً لحل الدولتين وكل الأسس التي قامت عليها العملية السلمية.

وحسب البيان، أكد غوفين موقف بلاده الرافض للضم والمتمسك بحل الدولتين سبيلاً لحل الصراع.

وثمن الصفدي الموقف البلجيكي المتمسك بالشرعية الدولية، وأكد أهمية الدور الأوروبي في بلورة تحرك دولي يعمل على منع الضم وإطلاق مفاوضات جادة لحل الصراع على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي.

وشدد الوزيران على استمرار العمل على تطوير التعاون الثنائي، وفي إطار الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي.

وأكدا أيضا استمرار التعاون في مواجهة الإرهاب ثنائياً وفي إطار التحالف الدولي وإزاء القضايا الإقليمية وبما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وثمن الصفدي مواقف وخطوات بلجيكا الداعمة للمملكة في مواجهة التحديات الاقتصادية، وفي تحمل عبء اللجوء، وعلى دعمها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (أونروا).

وتظاهر مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة الجمعة الماضية، ضد مخطط الضم الإسرائيلي لأراض فلسطينية.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مراراً عزمه فرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء في الضفة الغربية المحتلة منذ العام 1967، بما فيها منطقة الأغوار في الأول من يوليو المقبل.

واعترض الفلسطينيون على خطة الضم وكذلك المجتمع الدولي والأمم المتحدة باعتبارها "انتهاكا" للقانون الدولي و"تقويضا" لرؤية حل الدولتين لحل الصراع.